الاحد - 01 أغسطس 2021
الاحد - 01 أغسطس 2021

تسعى لمرسم ومعرض خاصين.. التشكيلية بدور العلي تغوص في أعماق الوجوه

تشارك الفنانة التشكيلية بدور العلي في معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية لهذا العام للمرة السادسة لها في جناحها الخاص، والذي زينته بعناية فائقة بـ 15 لوحة لوجوه وملامح شخصيات مهمة. وأفصحت لـ «الرؤية» الفنانة التشكيلية بدور العلي عن أن لوحاتها تعبر عن شفافية مطلقة، فهي ترسم ما تراه، لا ما يراه الآخرون، وأنها تغوص في أعماق من ترسمه، لتنقل أحاسيسه ومشاعره الصادقة واضعةً إياها على وجهه. وأفادت العلي بأنها تعودت منذ طفولتها المبكرة على الخربشة على جدران حائط المنزل في مدينة أبوظبي، وعلى السجاد والطاولات، وكل الأماكن التي تصل إليها يداها الصغيرتان، ما دعا جدتها أن تشتري لها عدة كاملة من أدوات الرسم المختلفة رحمة بأثاث وملامح البيت. ووصفت العلي رسوماتها بالواقعية، وأنها تستعين بنماذج من مدارس فنية أخرى، وخاصة البورتريه، والبروفايل، وتسعى لإحداث تغييرات جذرية في رسم الوجوه. وأشارت الغلي إلى أنها مزجت الرسم التجريبي مع الرسم الواقعي، ما جعل معظم الفنادق الحديثة تستعين بلوحاتها في ردهاتها. وأوضحت الفنانة التشكيلية أنها تشارك بناء على دعوات خاصة، وفي الكثير من المعارض الفنية الدولية داخل الدولة وخارجها. ومن المعروف عن الفنانة بدور العلي، أنها تجعل من ترسمه ينظر في اتجاهات مختلفة بعيداً عنها، لتضفي الروح على اللوحة ولتكون أقرب إلى الطبيعة، منها للصور الجامدة في الرسم. وتسعى العلي إلى أن يكون لها مرسمها ومعرضها الخاص في المستقبل القريب. وكانت العلى استعدت لمعرض أبوظبي للصيد والفروسية بـ 15 لوحة استطاعت الانتهاء منها في غضون ثلاثة أشهر ونصف الشهر، واستطاعت بيع خمس لوحات منها في غضون يوم ونصف من عمل المعرض الذي يستمر لمدة أربعة أيام.
#بلا_حدود