الاثنين - 02 أغسطس 2021
الاثنين - 02 أغسطس 2021

إسماعيل عبدالله: حامل لواء المسرح

يعتقد إسماعيل عبدالله أن المسرح نافذة تتنفس منها الروح، ويرى أن أرقى الفنون من ناحية القلب هي الموسيقى وأرقاها من ناحية الشعور هي التمثيل، ويؤكد أن الفنان المسرحي ليس مجسداً للفن فحسب بل هو قطعة فنية. يعد عبدالله أحد كتاب المسرح الإماراتيين البارزين على المستوى المحلي والعربي. حصل على شهادة الليسانس في الحقوق عام 1985 من جامعة الشارقة. يترأس الفنان إسماعيل جمعية المسرحيين في دولة الإمارات العربية وهو أمين عام للهيئة العربية للمسرح. عمل عبدالله مذيعاً في تلفزيون أبوظبي، في الثمانينيات، إذ قدم عدة برامج منها «مشاهدينا الأعزاء شكراً»، وقدم نشرة الأخبار عام 1987 على شاشة تلفزيون أبوظبي إلى جانب وزيرة الإعلام المصري الإعلامية درية شرف الدين. عرف من خلال كتاباته المسرحية بأنه أحد المهتمين بتأصيل وترسيخ الهوية الوطنية، والالتفات إلى قضايا وطنية مهمة، وتميز بأسلوب كتابي فني صريح وقوي، يدل على الإبداع والتفرد. نال العديد من الجوائز في مجال كتابة النصوص المسرحية ذات الصبغة المحلية، مثل جائزة أفضل نص مسرحي من مهرجان الكويت المسرحي الثاني عام 2011 عن نص «البوشيه» الذي قدمته فرقة مسرح الخليج العربي. حصد في أيام الشارقة المسرحية جائزة أفضل نص مسرحي لست دورات متتابعة، إلى جانب حصوله على اللقب ذاته في مسابقة جائزة الشارقة للكتابة المسرحية. ويبقى إسماعيل عبدالله أحد ألمع الأقلام في الإمارات، وأكثر الفنانين تميزاًَ فكراً وفعلاً، فهو لم يتوان رغم مناصبه العديدة عن حل مشاكل زملائه الفنانين، وخدمة خشبة المسرح التي لطالما كانت عشقه الأول والأخير.
#بلا_حدود