الأربعاء - 04 أغسطس 2021
الأربعاء - 04 أغسطس 2021

صاحب الكبيرة ناضج والصغيرة عاطفي والعريضة واثق بنفسه.. قل لي ما شكل يدك أقل لك من أنت

يتسم أصحاب اليد الكبيرة بالنضج والاتزان في علاقاتهم مع الآخرين، بخلاف الصغيرة فهم مرهفو الحس وعاطفيون، وذوو العريضة واثقون بأنفسهم لكن أمزجتهم حادة ويميلون إلى السيطرة، أما النحيلة فحسهم مرهف لكن غضبهم سريع. لم يدرك الشاعر التشيلي ما سبق، وهو الذي ظل يكابد لواعج قلبه تجاه أنامل محبوبته، كاتباً عشرات القصائد المقفاة عنها قبل أكثر من قرن، أن العلماء سيأتون من بعده محللين شكل اليد وأصابعها وخطوطها. وحول تلك المسألة أكد الاستشاري في علم النفس الأمني الملازم سعود عبدالله الأحبش، أن خبراء الدلالة الجسدية يستندون في القراءة التحليلية على شكل يد الإنسان، واستفاد منها محللو الخطابات السياسية لفهم دلالاتها، خاصة إن جاءت خلال مرحلة حاسمة من العلاقات الحرجة بين الدول، إذ لا يعتمدون فقط على لغة الجسد أو نبرة الصوت وتعابير الوجه، بل على تحليل شكل اليد ودلالاتها. وشرح الأحبش «إن شكل أصابع يد الإنسان كبيرة أم صغيرة صلبة أم قاسية نحيلة أم غليظة، يعطي فكرة واضحة عن الشخص الذي نتعامل معه وقدراته ومهاراته، ومدى تعرضه للاضطرابات النفسية والعصبية، فمن خلال شكل اليد وحجمها يمكننا الاستدلال على من يتحدث أمامنا، والتعرف أكثر على سماته». وأضاف أن تحليل الشخصية عبر اليد يتم من خلال شكلها وحراراتها وملامحها فضلاً عن الخطوط التي تكشف شيئاً عن القدر والمستقبل وبعض السلوكيات. ويوضح الأحبش متابعاً إن أصحاب اليد الكبيرة عادة ما يتسمون بالنضج والتحليل المتزن لقراراتهم، كما أنهم أكثر قدرة على ترويض مشاعرهم وضبطها، بخلاف أصحاب الصغيرة الذين يتميزون بالطيبة والحنان وسرعة التأقلم مع الآخرين، واتخاذ القرارات المتسرعة وفقاً لعواطفهم ومشاعرهم. وأردف الاستشاري النفسي «أما اليد العريضة فصاحبها يكون واثقاً بنفسه، يتميز بحدة المزاج والسيطرة وبعقلنة سلوكه بناء على أفكاره ولا مجال لتحكيم العاطفة في شخصيته، بينما يتمز ذوو اليد الغليظة والقاسية بالعناد والشراسة، ويجدون صعوبة في التفاهم مع الآخرين، بخلاف أصحاب اليد اللينة والطرية فهم واسعو الخيال هادئون ودبلوماسيون جداً في التعامل مع الآخرين، فيما صاحب اليد غير المتناسقة عادة ما يكون غامضاً، واليد نافرة العظم مبدعاً وحيوياً. وعن أيادي النساء ذكر الأحبش أن ذوات اليد النحيلة مرهفات الحس ورقيقات يغضبن ويرضين بسرعة، وإذا تساوى طول الخنصر والسبابة دل ذلك على التشويش النفسي لديهن، أما إذا طال البنصر على السبابه فإن ذلك يكشف عن صاحبة شخصية تحب المجازفة والمغامرة، وتمتعها بإرادة قوية، كما أن صاحبات الخناصر الطويلة أقل عرضة من غيرهن للاضطرابات النفسية، ويكشف عن القدرة العالية في الإنجاب لدى الرجال. وأبان أن درجة حرارة اليد لها دلالات تساعدنا على فك شفرة الشخصية التي نتعامل معها، فاليد الجافة عادة ما يكون صاحبها عصبياً، والدافئة كريماً وحنوناً يميل إلى التحدث كثيراً، أما الرطبة فمتوتر جداً. وحول خطوط اليد، أفاد بأنها تكشف شيئاً عن القدر والمستقبل، ولكنها تشير إلى الطباع والسلوكيات أيضاً، إذ إن خط الحياة الذي يلتف حول الإبهام يشير إلى طاقتنا، فإذا كان هذ الخط قصيراً كشف عن الرغبة في الحصول على كل شيء فوراً، بخلاف إن كان طويلاً. وبدوره يطرح الاستشاري النفسي وتحليل الشخصية نادر ياغي رأياً مخالفاً وهو إن شكل الكف لا يمكن أن يكشف عن طباع صاحبه الفطرية والغريزية بشكل واضح وجلي، لارتباط الأمر بصفات جسدية متغيرة يتحكم فيها عامل الزمن، فيد الصغير اليوم تتغير ملامحها وتصبح مختلفة عندما يكبر، وكذلك الأمر للأصابع. ويؤكد ياغي أنه ليس باستطاعتنا أن نستند على تحليل ثابت للشخصية بناء على شكل اليد، وكذلك الأمر ينطبق على تحليل الشخصية من خلال الوجوه، فإن تم تأكيد أن أصحاب الوجه الدائري يتسمون بالمزاج الحاد وعرفنا أن مجتمعاً معيناً كل أفراده وجوههم دائرية، هل من المنطق أن نعمم التصنيف بأنهم من أصحاب المزاج الحاد.
#بلا_حدود