الاثنين - 28 نوفمبر 2022
الاثنين - 28 نوفمبر 2022

عامرٌ جامع الشيخ زايد .. وللمضيئين في رمضان تكريم

 رضا البواردي - أبوظبي ترتكز استراتيجية مركز جامع الشيخ زايد الكبير في أبوظبي على التميز والابتكار والعمل الجماعي والريادة والاحترام. ويسعى المركز إلى ترسيخ مفهوم التميز والجودة عبر التزامه بتقدير الجهود التي بذلتها الجهات والمؤسسات الحكومية والمتطوعون وموظفو المركز الذين عملوا بكل جهد لإنجاح فعاليته وبرامجه. وكرم نائب وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس أمناء مركز جامع الشيخ زايد الكبير أحمد جمعة الزعابي الجهات والمؤسسات والمتطوعين وموظفي المركز الذين شاركوا في تنظيم أنشطته وفعالياته في رمضان الماضي. وتضمنت الفعاليات التي كرم عنها المتطوعون مشروعي «مصابيح رمضانية» الذي استضاف المركز من خلاله نخبة من قراء القرآن الكريم المعروفين في العالمين العربي والإسلامي في صلاتي التراويح والتهجد، و«إفطار صائم» الذي ينظم سنوياً عن روح المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه. واستهل الحفل بعرض فيلم تسجيلي يوثق مراحل تنفيذ أنشطة وبرامج فعاليات المركز خلال شهر رمضان الماضي. وقدم رئيس مجلس أمناء مركز جامع الشيخ زايد الكبير الدروع التذكارية وشهادات التقدير للمكرمين، بادئاً بتكريم الجهات المشاركة التي ضمت القيادة العامة للقوات المسلحة ممثلة في مديرية التوجيه المعنوي ووزارة الداخلية ممثلة في قيادة شرطة أبوظبي ومديرية المرور والدوريات وإدارات «الطوارئ والسلامة العامة» و«المهام الخاصة» و«الدفاع المدني» و«الشرطة النسائية». وكذلك الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف ودائرة النقل في أبوظبي وهيئة الهلال الأحمر ونادي ضباط القوات المسلحة ومركز إدارة النفايات في أبوظبي، وإذاعة القرآن الكريم في أبوظبي، ومركز تنظيم النقل بسيارات الأجرة، وشركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، وشركة الجابر كوين للحماية وشركة كلينكو لأعمال النظافة. تلا ذلك تكريم الزعابي لنحو 318 شخصاً من المتطوعين وموظفي المركز ممن شاركوا في تنظيم مشاريع وأنشطة المركز الرمضانية. حضر الحفل الذي نظمه المركز في أبوظبي، أمس الأول نائب رئيس مجلس الأمناء سلطان ضاحي الحميري، وأعضاء مجلس أمناء المركز، ومدير عام المركز يوسف العبيدلي، والأمين العام لهيئة الهلال الأحمر الدكتور محمد عتيق الفلاحي، والمدير العام لمركز تنظيم النقل بسيارات الأجرة «ترانساد» محمد القمزي، ورئيس إذاعة القرآن الكريم في أبوظبي عبدالرحمن الطنيجي، ومديرو ورؤساء الأقسام والموظفون في مركز جامع الشيخ زايد الكبير، إضافة إلى ممثلي المؤسسات والجهات المكرمة وعدد من ممثلي وسائل الإعلام المختلفة. وكان جامع الشيخ زايد الكبير استقبل خلال شهر رمضان الماضي نحو مليون ومئتين وسبعة عشر ألف زائر ومصل من بينهم سبعمئة وثمانية وعشرون ألف صائم ضمن مشروع «إفطار صائم»، ونحو مئتين وثلاثين ألف مصل في صلاة التراويح، ومئة وتسعون ألف مصل في صلاة التهجد من بينهم اثنان وخمسون ألف مصل في ليلة السابع والعشرين من رمضان، ونحو ثلاثة وثلاثين ألف زائر من مختلف الجنسيات في الفترة الصباحية من شهر رمضان، وكذلك نحو اثنين وثلاثين ألف زائر في إجازة عيد الفطر المبارك. وبذلت إدارة مركز جامع الشيخ زايد الكبير جهوداً كبيرة من خلال كوادر المركز المؤهلة ومن خلال المتطوعين من مختلف الجهات في الدولة وذلك من أجل إنجاح مشاريع المركز في هذا الشهر الكريم، إذ وضعت ضوابط وآليات فعالة من خلال التنسيق والتعاون المثمر مع مختلف الدوائر المحلية والاتحادية، ما أسهم في تذليل كل العقبات والصعاب لاستقبال الصائمين والمصلين في الجامع. وفي إطار تأمين راحة وسلامة المصلين في الجامع، كثفت اللجان التنظيمية التي شكلها المركز جهودها ليلة السابع والعشرين من رمضان إذ ارتفعت أعداد المنظمين والمتطوعين، وكذلك زاد عدد عمال النظافة لتقديم أفضل الخدمات لرواد الجامع، ولتوفير الأمن والأمان للمصلين لأداء صلاتهم في خشوع وبكل يسر. كما وفر المركز بالتعاون مع دائرة النقل في أبوظبي عدداً من الحافلات لنقل الصائمين لمشروع إفطار صائم والمصلين لصلاتي التراويح والتهجد، وكذلك وفر عدداً من السيارات الكهربائية لنقل ومساعدة كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة، وذلك انطلاقاً من إحساسه بالمسؤولية الاجتماعية وكذلك قيمنا الإسلامية والإماراتية، كما خصص الجامع خيماً لإفطار النساء والعائلات والمتطوعين والمنظمين.