الأربعاء - 22 سبتمبر 2021
الأربعاء - 22 سبتمبر 2021

مخلوقات متمردة على حقائب النساء

لم تعد حقيبة المرأة تعبر فقط عن الموضة أو تحفظ مقتنياتها وأشياءها، بل أصبحت تعبر عن شخصيتها، وتحمل كل غريب وطريف في المادة الخام والشكل والتصميم واللون. حقائب كأنها سيارات متنقلة وأخرى ألعاب متحركة، وثالثة كائنات ومخلوقات متمردة، لكل امرأة وفتاة تبحث عن التميز. وعلى هامش عروض «فاشن فورورد» الذي نظم أخيراً في جميرا، أقيم معرض بعنوان «الغاردن» أو الحديقة، ضم مجموعة من التصميمات والأفكار المبتكرة الغريبة والجريئة لحقائب ومحافظ نسائية تجمع بين الموضة والأناقة والتفرد والخروج عن المألوف. حقائب على شكل قلوب أو أشكال هندسية متعددة، وأخرى تحاكي مخلوقات وكائنات الطبيعة البرية والمتوحشة، تصميمات بكل لون وكأنها قوس قزح، تركيبات متفردة وكأنها تعيد اكتشاف الألوان، أو تدير حواراً بالأحمر والأصفر والأخضر وكل المشتقات. وحقائب أخرى تمردت على الجلد، وطعمت بالأصداف والمعادن والأحجار الكريمة والريش. حقائب بنكهة الزعتر وطعم المناقيش ورائحة الكعك بالسمسم، وكأنها قطعة شهية تسد نهم المرأة إلى التفرد والأناقة. ولم تعد السيارات هي التي تحمل أرقاماً ورموزاً للمرور، بل تحلت الحقائب بتلك الأرقام كأنها صك ملكية من دون «مخالفات» مرور أو سرعة أو تجاوز! حقائب من كل الموديلات تحمل أرقاماً مميزة من مختلف الدول العربية كقطر والسعودية والكويت ودبي، وبجانبها الكود الخاص بكل رقم. والطريف أن ألوان هذه الحقائب تميزت بالرقي والانسجام مع أرقام اللوحات، فيما لفتت مصممة هذه الحقائب سينثيا بينيكيان إلى أنها تتلقى العشرات من الطلبات الخاصة من السيدات كل يوم لتصميم حقائبهن بأرقامهن المميزة. وأشارت إلى أن السيدات في دبي هن الأكثر إقبالاً على هذا النوع من الحقائب، تليهن السعوديات ثم الكويتيات، وأكدت أن المرأة التي تقبل على حمل هذا النوع من الحقائب تتميز بالجرأة والتمرد والتفرد، وتحب أن تظهر أناقتها بشكل ملفت. هذا التميز لفت أنظار نجمات هوليوود والعرب فحرصن على اقتناء تلك الحقائب مثل كيم كاردشيان، جويل ماردنيان، كيثي جيتا، وإستيل، ويبلغ ثمن الحقيبة الواحدة ما يقرب من ألف درهم إماراتي. واختارت المصممة اللبنانية سارة شيرتين مجالاً آخر لا يخلو من لذة الطعم والشكل، فصممت حقائب على شكل «منقوشة» و«الكعك بالسمسم». ولفتت تلك الحقائب أنظار معظم زوار المعرض، وأكدت المصممة أن الفكرة الغريبة دائماً ما تجذب الجمهور الذي يبحث عن كل ما هو جديد ويحب التميز، ولا يتجاوز ثمن حقيبة المنقوشة 350 درهماً إماراتياً، وهي للحمل فقط وليست للأكل. ومن جهة أخرى تعرض شيرتين حقائب تزينها تصميمات رسوم الكرتون والكلمات الصغيرة مثل WOW، وهي إحدى الحقائب الرائجة للصيف وتتميز بألوانها الفاتحة القوية كالأصفر والوردي والأخضر القوي. وتفردت المصممة اللبنانية ناتالي تريد بتصاميم راقية ومبتكرة وبألوان هادئة لكن قوية في الوقت ذاته، كالأسود والبني والأبيض العاجي. واستخدمت الصدف في إحدى حقائبها ولكنها لم تكن للبيع، بل للعرض والإبهار فقط، ويصل سعر حقيبة الصدف الواحدة إلى ستة آلاف وخمسمائة درهم إماراتي، بجانب حقائب من جلد التمساح اللامع. وعرضت المصممة اللبنانية «ميمي» حقائب جديدة كلياً في تصاميم تدمج ما بين الغريب والحديث والتراثي. وتتولى هي التصميم، أما التصنيع والتنفيذ فيتكفل به أيتام من الهند كانوا قد طلبوا مساعدتها في ابتكار تصاميم جديدة حتى يبتعدوا عن التقليدية والرتابة، ويذهب ريع الحقائب لهم بالكامل.
#بلا_حدود