الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021

«السلام العالمي» يروج الإسلام الوسطي من دبي

أخذ مؤتمر دبي العالمي للسلام على عاتقه منذ الدورة الأولى له وحتى دورته الثالثة الحالية نشر مفهوم الإسلام الوسطي، بعيداً عن التعصب والعنف والإكراه. وأفاد لـ «الرؤية» رئيس مجلس أمناء جائزة محمد بن راشد للسلام العالمي ورئيس المؤتمر الدكتور حمد الشيباني بأن المؤتمر نجح في نشر صورة سليمة وواضحة عن الإسلام الذي يدعو إلى المحبة والخير والعطاء، ما كفل له تجاوب الآلاف من غير الناطقين باللغة العربية. ويستهدف المؤتمر إعداد جيل من الناشئين يعرف كيف يتعايش بسلام وأمن مع شتى الثقافات واللغات والديانات، بعيداًَ عن التعصب الذي يرفضه الإسلام، وفقاً لما أشار إليه الشيباني. وتابع المؤتمر في دورته الثالثة مناشطه في اليوم الثاني بندوة لفضيلة الشيخ أحمد حامد بعنوان «الفرصة الأخيرة»، تحدث فيها عن كون الموت مصير كل كائن حي، وهو ما يوجب على الإنسان عدم التمسك بحياة مادية فانية، والعمل للآخرة وانتهاز الفرص حتى لا يكون الندم بعد فوات الأوان. ثم تبعها محاضرة بعنوان «الدعوة للسلام في القرآن» ألقاها فضيلة الشيخ محمد صلاح، أكد من خلال الدلائل القرآنية بأن الإسلام نزل ليحل السلام على العالم أجمع وأن الإسلام مصدره الله وأحد أسمائه الحسنى هو «السلام»، في حين أن رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم كان دائماً ما يفضل الحلول السلمية على الحروب. وأشار صلاح إلى ورود كلمة السلام في القرآن الكريم 140 مرة، واحتوى القرآن الكريم على ستة معانٍ للسلام أبرزها المغفرة والخير والعدالة والأمان، وفي سورة القدر أتى دليل آخر على السلام من خلال «خير من ألف شهر، وسلام هي حتى مطلع الفجر». أما الشيخ توفيق تشودري فقد سهل الطريق للفرد ليكون «المسلم المثالي»، وذلك عبر أخلاقيات وسلوكيات قيمة، لا تحتاج الكثير من الجهد والمعاناة، فالمسلم المثالي هو من يطيع ربه ورسوله، يعمل على أسس إنسانية كالشرف والكرامة واحترام الآخرين، ليس بالمتعصب الشديد ولا بالمنفتح الكثير، فهو يعتدل حتى بإسلامه.
#بلا_حدود