الاثنين - 20 سبتمبر 2021
الاثنين - 20 سبتمبر 2021

ترويقة الصباح .. قهوة و«كب كيك» بالذهب

لم يعد الذهب أفضل صديق للنساء، ولم يعد يستخدم في الزينة أو وسيلة للادخار فقط، بل وفي الطعام أيضاً، نلتهمه ونتمتع بمذاقه ونكهته مع قهوة الصباح اللذيذة. إذ يقدم أحد المحال في دبي وأبوظبي حلوى و«كب كيك» من الذهب الخالص عيار 23، لا تتميز بمذاقها الشهي وطعمها الفريد فقط، بل ترتقي لتصبح قطعة فنية تفيض إبداعاً. وتقدم الحلوى الفريدة على شكل وردة مذهبة في طبق محاط بإطار من الذهب الخالص عيار 24 قيراطاً، بجانب ملعقة ذهبية مطعمة بالأحجار الكريمة توحي بدلالات تشير إلى مخملية الحقبة الفيكتورية، أطلق عليها اسم «العنقاء الذهبية». ويقدم محل «بلومز بيري» للحلويات في دبي وأبوظبي باقة متنوعة من الحلويات والـ «كب كيك»، مطلية بالذهب الفرنسي عيار 23 قيراطاً، لتكون بذلك الأغلى من نوعها على مستوى العالم. ويؤكد الموظف ألبرت تيبوت أن «كب كيك» الذهب تحظى بإقبال كبير من قبل المستهلكين الذين يرغبون في خوض غمار تجربة جديدة ومبتكرة تمكنهم من الاستمتاع بتذوق طعم الذهب. وخلافاً للفكرة المسبقة بأن الزبائن من الطبقة المخملية، يُفاجئنا الواقع بالإقبال المتزايد من قبل الناس العاديين ولاسيما الشباب. وتُراوح أسعار قطع «كب كيك» الذهبية المزدانة بحبات الألماس وشذرات بودرة الذهب بين 1000 درهم و3700 درهم للقطعة الواحدة، وبالهناء والشفاء إذا كان السعر مناسباً لدخلك وجيبك، وقانا الله وإياكم شر ارتفاعات البورصة وتقلبات الذهب والمعادن النفيسة. وعادة ما يقبل رجال الأعمال من داخل أو خارج الدولة على شراء قطع الحلوى الذهبية لتزيين طاولات حفلات أعياد ميلاد أبنائهم، أو عند تخرجهم الجامعي، أو في حفلات الزفاف التي تتسم بالطابع الراقي الفريد الذي يوحي بأجواء من الفخامة والرفاهية. الطريف أن سرعة الإنجاز أو الالتهام مطلوبة هنا لأن قطعة الحلوى الذهبية ينبغي تناولها في فترة زمنية لا تزيد على 13 دقيقة تفادياً لذوبانها، ويخبر النادل الزبون بذلك، ليعطيها الأولوية في الأكل حتى لا يحدث ما لا تحمد عقباه. ويشير ألبرت إلى أن ما يقدمه المحل من الـ «كب كيك» يعد الأغلى من نوعه في العالم ويطلق عليه «الفينكس الذهبي»، وهو مصنوع من الذهب الخالص وكأنه تحفة فنية ولكنها لا تصلح للعرض، لأن الكعكة ينتهي عمرها الافتراضي بعد قليل، وتفسد سريعاً. ولا تقتصر المكونات على الذهب فقط في هذه التجربة الممتعة جداً من الحلوى، بل تستخدم فيها أرقى أنواع الشوكولاتة التي تدخل في تركيبها أفخر أصناف الدقيق والزبدة وبذور الفانيلا المستوردة خصيصاً من أوغندا. ويعمل الطهاة في المحل على تغطية الـ «كب كيك» بطبقة رقيقة جداً من الذهب وتزيينها بقطع الشوكولاتة المزدانة ببودرة المعدن الأصفر اللامعة والفراولة. ويوجه موظف المحل دعوته لكل الراغبين في تناول «كب كيك» الذهب في المقهى في دبي مول أو في أبوظبي، مؤكداً روعة التجربة الاستثنائية التي تنقل الزوار إلى عوالم لم يحظوا بها من قبل في حياتهم.
#بلا_حدود