السبت - 25 سبتمبر 2021
السبت - 25 سبتمبر 2021

غيبوبة ليلى تشكو إهمال منقذ المسبح

تسبب إهمال أحد المسابح وتعيين غير المؤهلين في تلف مخ زهرة إماراتية، بعد أن تحولت نزهتها وضحكاتها إلى غيبوبة تامة بسبب منقذ غير مؤهل. إذ ترقد الطفلة ليلى محمد بكر بين الحياة والموت في غرفة العناية المركزة في مستشفى صقر في رأس الخيمة ضحية الإهمال والاستهتار كما يقول والدها. يغالب الأب دموعه وآلامه، مشيراً بأصابع الاتهام إلى حارس أو عامل إنقاذ أحد أحواض السباحة الذي تعرضت فيه ابنته للغرق ما أدى لإصابتها بتلف دماغي جعلها تعيش في غيبوبة منذ عشرين يوماً. ويروي بكر ما حدث لابنته «لم نغفل عنها ثانية واحدة وكانت تلعب وتقفز وتمرح بالقرب من المسبح، وفجأة اختفت عن أنظارنا، ولم نعد نسمع لها صوتاً. واتجهنا على الفور إلى المنقذ الجالس على المسبح الذي أكد لنا أنه لم ير أي أطفال بالقرب من المسبح وبعدها بثوان معدودة قفز في الماء ليستخرج الطفلة أقرب للجثة الهامدة. وكانت المفاجأة حينما تأكد لنا أن المنقذ ليست لديه أي خبرة عن طرق إسعاف الغريق حيث حمل الطفلة واتجه بها إلى أحد المسابح الأخرى. الكارثة أن المنقذين هناك اكتفوا بتقديم الإسعافات البسيطة لليلى، بينما انهمك المنقذ الأصلي في تصوير المشهد بكاميرا هاتفه المحمول، غير مقدر لخطورة الموقف، والحالة النفسية التي نكابدها. وبعد عدة اتصالات نقلت الطفلة إلى مستشفى صقر بالإمارة، وهناك لم يقصر الفريق الطبي، إذ بادروا بتقديم الإسعافات المطلوبة على الفور. وكون المستشفى فريقاً طبياً للتعامل مع الحالة، ولكن التقارير الطبية كانت بمثابة صدمة قوية للأسرة، إذ أوضحت بعد الأشعة والتحاليل والفحوصات أن ليلى أصيبت بتلف دماغي، وحالتها خطرة للغاية. ويناشد بكر المسؤولين بالتدخل ونقل ابنته إلى أحد مستشفيات الدولة المتخصصة في مثل هذه الحالات لإنقاذها من الموت وإعادة البسمة إلى الأسرة. من ناحيتهم، أكد أطباء في مستشفى صقر أن الطفلة ليلى نقلت إلى المستشفى منذ 22 يوماً بعد غرقها، حيث أجريت لها الإسعافات اللازمة على الفور وأدخلت إلى غرفة العناية المركزة المخصصة للأطفال. وتتم حالياً تغذيتها عن طريق أنابيب التغذية الطبية نظراً لحرج حالتها، وخطورتها. وأوضح المدير الفني لمستشفى صقر الدكتور مصطفى النشار أن حالة الطفلة ليلى خطيرة للغاية لكونها تعرضت لتلف دماغي شبه تام نتيجة لغرقها وعدم وصول الأكسجين إلى المخ، لافتاً إلى أنه تضرر بشدة. وتعيش الطفلة حالياً على التنفس الصناعي والتغذية عبر أنابيب طبية، ويوضح المدير الفني أن ما يهمه وفريقه الطبي هو تحسن حالة الطفلة، ولذلك فإن المستشفى لا يمانع في نقل الطفلة لأي جهة يختارها والدها شريطة توفير نقل آمن سواء بسيارة إسعاف أو بالنقل الجوي.
#بلا_حدود