الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021

إعادة تدوير الكتب وتوفيرها للطلاب المحتاجين

تمثل إعادة تدوير الكتب وتوفيرها للطلاب المحتاجين عنصراً مهماً في تعضيد الثقافة المستدامة، وتعزيز التكافل المجتمعي. وأوضحت لـ «الرؤية» المديرة العامة لمؤسسة حميد بن راشد النعيمي الخيرية في عجمان الشيخة عزة بنت عبدالله النعيمي ضرورة تعزيز مكانة العلم والمعرفة عند طلبة المدارس، وأهمية توفير كل المستلزمات الدراسية التي تسهم في تنشئة جيل واع ومتعلم. ولدى إطلاقها معرض الكتاب المستعمل الذي نظمته مدرسة «شيخة بنت سعيد النموذجية» في عجمان، أوضحت أن تنظيم المعرض يندرج ضمن إطار التواصل المجتمعي والإنساني والثقافي والخيري بين المؤسسة والهيئات والقطاعات التعليمية والثقافية المحلية دعماً وتعزيزاً لساحات العمل التربوي والثقافي. وحول جمع الكتب المستعملة وإعادة استغلالها لمختلف الأعمار وتوفيرها للفئات الأكثر حاجة، أبانت الشيخة عزة النعيمي أن ذلك يمثل ثقافة متكاملة تعمل على تكريسها إدارة المدرسة، لافتة إلى الدور الذي لعبته في تجميع الكتب وتصنيفها وعرضها بالشكل الجميل الذي ظهرت عليه دعماً للطلبة المعوزين. وأوضحت أن المؤسسة عبر تعاونها الوثيق مع مختلف الجهات التربوية العاملة على مستوى إمارة عجمان تحرص على تبني جميع البرامج والخطط التي تكفل توفير بيئة تعليمية متكاملة للطلبة. وعن التجربة أفصحت أن ترتيب الكتب وتنوعها، أسهم في سد احتياجات جميع الأعمار، مبينة أن تنظيم ركن مسرح العرائس المصاحب للمعرض، وركن القصص المتعلق بالأسرة، يمثل تعزيزاً للقيم والمبادئ والأهداف المنشودة لغرسها في نفوس الطلبة مع أسرهم. وأبدت الشيخة عزة النعيمي ارتياحها ودعمها لفكرة المعرض باعتبار أن العلم والمعرفة حق مكفول للجميع دون فوارق نظراً للاستفادة من الكتاب المستعمل، ولأهمية الكتاب والقراءة في تقدم الشعوب وتطورها. ونوهت بكل الجهود المبذولة من قبل فريق العمل الذي لا يألو جهداً في متابعة مبادرات المدرسة وتشجيع العلم والقراءة والكتاب وتفعيله لتحقيق أهدافه التعليمية. يذكر أن الافتتاح حظي بحضور كثيف تصدره كل من مديرة المدرسة منيرة أحمد عبدالله، ووكيلة المدرسة علياء سيف المطروشي، ونائبة مدير المنطقة التعليمية في عجمان الدكتورة فاطمة علوان.
#بلا_حدود