الاحد - 19 سبتمبر 2021
الاحد - 19 سبتمبر 2021

ممرض للتغذية في مدارس الشارقة الحكومية

خصص مجلس الشارقة للتعليم لكل مدرسة من مدارس الإمارة الحكومية ممرضاً أو ممرضة مختصاً في التوعية الغذائية في إطار برنامج «أجيال بلا سمنة». ويستهدف البرنامج نشر البرامج الصحية والغذائية السليمة وتعزيز الثقافة الصحية بين الطلبة، علاوة على تعويدهم على أنماط غذائية صحية، وممارسة نشاط بدني بصورة يومية، ما يؤدي إلى خفض معدلات انتشار السمنة، ويقلل احتمالية إصابتهم بالسكري وأمراض القلب. ويسعى البرنامج الذي انطلقت مناشطه أمس على مسرح التراث في قرية الفنون برعاية إدارة الرعاية الصحية في مجلس الشارقة للتعليم بالتعاون والتنسيق مع جامعة الشارقة إلى تحقيق بيئة آمنة صحياً وغذائياً للطالب عبر نشر البرامج الصحية والغذائية السليمة وتعزيز الثقافة الصحية. وأوضحت الأمينة العامة لمجلس الشارقة للتعليم عائشة سيف أن المجلس أطلق أيضاً مبادرة لتعيين ممرضين وممرضات في المدارس الحكومية مختصين في التوعية الغذائية، مشيرة إلى أن الوجبات الصحية ستتوافر في المدارس الحكومية أولاً، ومن ثم ستكون متوافرة كذلك في المدارس الخاصة قريباً. ويلتئم في «أجيال بلا سمنة» في عامه الثاني 200 طالب يعانون السمنة المفرطة في المدارس الحكومية في إمارة الشارقة بحسب مسؤولة التمريض في مجلس الشارقة للتعليم، لافتة إلى أن البرنامج يستهدف الطلاب من الصف الثامن وحتى الصف الثاني عشر ممن تراوح أعمارهم بين 12 و18 عاماً، ويستمر البرنامج حتى شهر يونيو المقبل مع انتهاء العام الدراسي. وسيعمل 12 اختصاصي تغذية من جامعة الشارقة على حصر المصابين بالسمنة في جميع المدارس الحكومية في الإمارة، يلي ذلك تدشين برامج توعوية وتثقيفية ورياضية وغذائية بشكل مستمر ومتواصل حتى نهاية الحملة. وتوفر الحملة برامج رياضية ونصائح عن الوجبات والمطبخ الصحي وكيف يكون التسوق، وذلك بالتعاون مع عدد من الشركاء لتوفير المعاهد الرياضية والتدريبية وبناء أجيال بلا سمنة، لافتة إلى أن الوجبات التي يحصل عليها الطلاب المشاركون بالحملة تخضع لرقابة صارمة. وأكدت مسؤولة البرنامج طاهرة محمد أن أجيال بلا سمنة وفر آليات جديدة لتثقيف الطلاب وأطباء العيادات المدرسية، وسيقوم بتنمية معلومات الغذاء الصحي للوالدين. ونوهت المحاضرة في قسم التغذية العلاجية ومنسقة قسم التدريب الإكلينيكي في كلية العلوم في جامعة الشارقة منى هاشم بأن البرنامج يسير على هدي الآية الكريمة التي تقول (كلوا واشربوا ولا تسرفوا). وأكدت أهمية رفع الوعي الصحي عند الطلبة ما يقلل من احتمالية إصابتهم بالسمنة، وبالتالي السكري وأمراض القلب، وهذه مسؤولية تعطي أفضل النتائج عندما تتعاون فيها الأسرة مع المدرسة للوصول إلى الهدف المنشود. وأوضحت الطالبة أسماء من جامعة الشارقة والعاملة في المشروع أنهم وبالتنسيق والتعاون بين جامعة الشارقة ومجلس الشارقة للتعليم صمموا لكل طالب حمية خاصة به، مع متابعة كل طالب على حدة من خلال اختصاصية غذائية، حتى إن فريق العمل حريص على التواصل مع الطلبة خلال العطل والإجازات. ويحكي عبدالعزيز حميد شطاف أحد الطلبة المستفيدين عن تجربته مع البرنامج، مشيراً إلى أن وزنه قبل الانتساب كان 123 كيلوغراماً وصل بعد عام إلى 86، وحالياً أصبح 70 كيلوغراماً، وأنه وبالتعاون مع ممرض المدرسة استطاع اجتياز التحدي بانتصاره على وزنه.
#بلا_حدود