السبت - 18 سبتمبر 2021
السبت - 18 سبتمبر 2021

قدموا للعب الكرة فأحرزوا أسمى هدف .. الإسلام

أشهر مجموعة من لاعبي كرة القدم الكاميرونيين إسلامهم في دبي، بعد أن لمسوا عن قرب المعاملة الطيبة من أهلها، ونعموا بالأمن والأمان في شوارعها، وعرفوا روح الإسلام السمحة الحقيقية، وأخلاقيات المسلمين المتحضرة. قدموا إلى دبي بحثاً عن فرصة احتراف للعب كرة القدم، فأحرزوا أروع وأسمى هدف في حياتهم باعتناق دين المحبة والمغفرة والرحمة والسلام. «الرؤية» كانت حاضرة عندما نطق اللاعبون بالشهادتين في دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي أخيراً. هؤلاء المسلمون الجدد هم في الأصل مجموعة من لاعبي كرة القدم، استقدمهم رجل الأعمال الكاميروني علي عبدالله بهدف تنظيم مباريات مع الأندية المحلية، على أمل التعاقد مع أحدهم إذا لفت إليه الأنظار. وأشار إلى أن هؤلاء اللاعبين عاشوا في الماضي فترات قاسية، ولم يتصوروا أن تتبدل أحوالهم، وتضيء قلوبهم بنور الإسلام، وتصفو نفوسهم وسرائرهم. وبسبب نشوب صراعات وحروب أهلية في المناطق التي كانوا يعيشون فيها، هاجروا إلى الكاميرون واستقروا جميعاً في منزل واحد هم ونساؤهم وأولادهم، ودفعتهم البطالة إلى استغلال أوقات فراغهم في لعب كرة القدم. وعندما قرروا تجربة حظهم في دبي، لم يتخيلوا التغيير الجذري الذي سيصيب حياتهم ويبدلها من الضلال إلى الهدى ومن الظلمات إلى النور. ولمس الكاميرونيون المعاملة الإنسانية الراقية من جانب لاعبي كرة القدم الإماراتيين والمسؤولين عن الأندية الرياضية أثارت في نفوسهم الفضول لمعرفة المزيد عن الدين الإسلامي. وأكد اللاعبون لـ«الرؤية» أن ما شاهدوه في مدينة دبي من أمن وأمان لم يألفوه أبداً سابقاً، معبرين عن دهشتهم لخروج النساء والأطفال بمفردهم إلى الشوارع، دون التعرض للسرقات، أو التحرش أو القتل. وأشار صديق (ديزا سابقاً) إلى أن الحياة مختلفة في دبي، «ففي المنطقة التي ولدت وترعرعت فيها، ألفنا مشاهد القتل والاغتصاب والتحرش وأصبحت من المشاهد اليومية، أما في دبي فالاستقرار واضح، والأمان مكفول، وهذه نعمة حقيقية على الجميع أن يقدرها.
#بلا_حدود