الاثنين - 21 يونيو 2021
الاثنين - 21 يونيو 2021

مدارس تتقشف والمعلمات يدفعن الثمن

 تضررت معلمات من سياسة التقشف التي تتبعها مدارس خاصة في الشارقة، إذ تفرض عليهن زيادة في نصاب الحصص الدراسية بالإجبار. ويتراوح نصاب المعلمة الواحدة في مدارس خاصة في الشارقة بين 28 إلى 30 حصة ما يخالف مواد اللائحة التنفيذية للتعليم الخاص الصادرة عن وزارة التربية والتعليم في مادتها 78 التي تقر بأن يكون الحد الأقصى لنصاب المعلم من الحصص الأسبوعية ما يعادل 18 ساعة عمل زمنية أي ما يعادل 24 حصة أسبوعياً إذا كان زمن الحصة 45 دقيقة و27 حصة أسبوعياً إذا كان الزمن 40 دقيقة. وتجد العديد من المعلمات اختلافاً في تطبيق اللائحة في رياض الأطفال وقسم الحلقة الأولى عن بقية مراحل التعليم، مطالبات الوزارة بإعادة النظر فيها. وتستغني مدارس خاصة في الشارقة عن العديد من موظفيها ومعلماتها، إذ أُعفيت من العمل في قسم رياض الأطفال والحلقة الأولى في إحدى المدارس خمس عاملات من أصل 30 بين موظفة استقبال ومعلمة كمبيوتر، كما استُغني عن الاختصاصية الاجتماعية، ومعلمات من تخصصات أخرى، وأعطيت مهامهن للمعلمات الباقيات في المدرسة. وأفادت إحدى المعلمات بأنهن أُرغمن على تدريس مواد من غير اختصاصهن، إضافة إلى مادة الاختصاص لملء نصابهن من الحصص ما يعني التحضير لمواد عدة، والتدريس لمراحل مختلفة من الصفوف. وأشارت معلمة أخرى إلى أن طلاب رياض الأطفال والحلقة الأولى لا يمكن تركهم بمفردهم خارج الحصص، ففي الفسح يجب أن يراقبوا من المعلمات بشكل متناوب، ما يعني أن مهام المعلمة لن تتوقف عند إعطاء درسها في الحصة، إذ إنه من مسؤوليتها أيضاً المحافظة على سلامة الأطفال. وأضافت أنه يمر عليها أيام لا تستطيع فيها الأكل ولا الشرب، كما أنها تأخذ دفاتر وكتب الأطفال معها للبيت للاطلاع عليها لعدم وجود وقت في المدرسة لذلك. وأكدت أن الضغط النفسي الذي وضعت المعلمات تحته لا يخدم أحداً، ولا يصب في مصلحة أي جهة، فالمعلمة المنهكة لن تستطيع إعطاء درسها كما يجب، وسيشعر الطلاب بذلك.
#بلا_حدود