الاثنين - 21 يونيو 2021
الاثنين - 21 يونيو 2021

«القرص» .. «الخبيصة» و«البثيثة» تتنافس على ذائقة الجمهور

  التأمت نحو 304 سيدات في مسابقة المأكولات الشعبية التي نظمها مهرجان ليوا الدولي الذي حرص على تخصيص مساحة للأكلات التي تختصر عبرها النساء ثقافة المطبخ الإماراتي الذي يعد من أبرز مظاهر تراث الدولة. واعتبر مدير إدارة الخدمات البيئية والاجتماعية في بلدية مدينة ليوا سلطان المنصوري مسابقة الطبخ التي نظمتها البلدية بالتعاون مع هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة جزءاً من مساهمة البلدية في التعريف بحضارة وتراث دولة الإمارات والحفاظ على هذا الإرث القديم ولا سيما بعد دخول الكثير من الأصناف الجديدة على المطبخ الإماراتي، لتبرز مثل هذه المسابقات هوية البلد وأصالته. ولا يشكل وجود الأكلات الشعبية في المناشط المختلفة انعكاساً لتراث المطبخ الإماراتي فحسب، بل يفتح آفاقاً أمام المقيمين من العرب والأجانب للتعرف إلى الأكلات التراثية وتذوق نكهاتها المتباينة، بحسب المنصوري. ووفرت المسابقة وفقاً لمدير إدارة الخدمات البيئية والاجتماعية في بلدية ليوا مساحة جيدة أمام الأمهات والجدات لإبراز أفضل ما لديهن من إبداع في تجهيز المأكولات الشعبية وتعريف الجمهور بها، الأمر الذي يتيح الفرصة أمام الأجيال الجديدة للاستمتاع بعبق التراث في ركن المأكولات، ولا سيما أنها تضيف لمسة جميلة من الماضي الأصيل. وتفننت 304 من المواطنات في المنطقة الغربية في المسابقة التي جاءت تحت شعار «إبداعات من المطبخ التراثي الإماراتي»، وشهدت إقبالاً كبيراً في تقديم أكلات «القرص، الخبيصة، العصيدة، الهريس والبثيثة». إلى ذلك، لم تغفل بلدية المنطقة الغربية أهمية الحفاظ على بيئة مستدامة، وتشجيعاً منها على ذلك نظمت مسابقة لأفضل عشرة مخيمات تمكنت من الحفاظ على سلامة ونظافة البيئة عبر استخدام مواد صديقة. وعن شروط المسابقة، أوضح مدير إدارة الخدمات البيئية والاجتماعية في مدينة ليوا سلطان المنصوري أن عدد المشاركين في المسابقة بلغ نحو 51 مخيماً وفق معايير المسابقة التي شملت تطبيق معايير الصحة والسلامة، واستخدام وسائل طاقة غير ملوثة للبيئة، إلى جانب النظافة العامة للمخيم وفرز النفايات واستخدام تقنيات مبتكرة للحد من التلوث. وأسفرت المسابقة عن فوز محمد هلال الفلاحي بالمركز الأول بعد أن تمكن من تحقيق اشتراطات المسابقة بنسبة 87.5 في المئة، فيما حصل حمد سيف حمد المنصوري على المركز الثاني بنسبة 84 في المئة، وذهب المركز الثالث إلى زايد محمد سعيد القبيسي بعد أن حقق نسبة 83.5 في المئة. واعتبر المنصوري مشاركة بلدية المنطقة الغربية في مهرجان ليوا الدولي تأتي انطلاقاً من المسؤولية الاجتماعية للبلدية ورؤية النظام البلدي الرامية إلى توفير نظام بلدي ذي كفاءة عالمية يحقق التنمية المستدامة المنشودة ويعزز معايير جودة الحياة في إمارة أبوظبي.
#بلا_حدود