الاحد - 13 يونيو 2021
الاحد - 13 يونيو 2021

٦٥ ألفاً مستفيدون من خدمات العيادة الذكية

  نثرت العيادة الذكية لهيئة الصحة في دبي الوعي الصحي لدى أكثر من 65 ألف متابع على وسائل التواصل الاجتماعي حول مختلف الأمراض على مدار 72 أسبوعاً وبمعدل 151 ساعة توعية قدمها 170 طبيباً واستشارياً من مختلف مستشفيات الهيئة ومراكزها الصحية والتخصصية. وأكد مدير إدارة التسويق والاتصال المؤسسي في هيئة الصحة في دبي غانم عبداللـه لوتاه أهمية الدور الذي أدته وتؤديه العيادة الذكية التي انطلقت في شهر يوليو 2013 في نشر الوعي الصحي التي تبث كل خميس باللغتين العربية والإنجليزية عبر حسابات الهيئة على مواقع التواصل الاجتماعي تويتر، إنستغرام، قناة بلاك بيري وفيسبوك. وقدمت العيادة خلال الفترة الماضية العديد من النصائح والإرشادات لمتابعيها حول المواضيع المتعلقة بأمراض العيون، القلب، السكري، النساء والولادة، العظام، الأذن والأنف والحنجرة، التجميل، الحروق، الربو والحساسية، الثلاسيميا، مشاكل الإنجاب والخصوبة، الأمراض النفسية، المسالك البولية، الفحوص الطبية قبل الزواج، صحة الفم والأسنان والتغذية. وأشار لوتاه إلى المشاركات المتعددة للعيادة الذكية في مختلف الأنشطة والمؤتمرات الطبية التي نظمتها الهيئة أو شاركت بها مثل مؤتمر ومعرض الصحة العربي، معرض جيتكس لتقنية المعلومات، مؤتمر الأمراض المزمنة، مؤتمر التخدير ومؤتمر العناية الحرجة. كذلك، شاركت في مختلف الأيام الصحية العالمية لتعزيز الوعي الصحي لدى أفراد المجتمع كاليوم العالمي لمكافحة التدخين، اليوم العالمي للمتبرع بالدم ويوم القلب العالمي والسكري وغيرها. وينسق فريق مختص من قسم الإعلام في الهيئة لهذه العيادة وفق جدول زمني يراعي أهمية ونوعية المواضيع المطروحة واختيار الأطباء المختصين من مختلف مستشفيات الهيئة ومراكزها الصحية للرد على استفسارات المتابعين وتقديم النصائح للمرضى، بحسب مدير إدارة التسويق والاتصال المؤسسي. وتوجه العيادة الحالات التي تعاني أعراضاً شديدة إلى المستشفيات والمراكز الصحية المتخصصة في العلاج. وتبث العيادة الذكية بعض مقاطع الفيديو التي تحمل نصائح قيمة للمتابعين على حسابها في إنستغرام حول مختلف المواضيع المطروحة التي يقدمها الأطباء الاستشاريون المختصون في هذا المجال. وتحرص هيئة الصحة على الاستفادة من كل المنصات الإعلامية، خصوصاً الإعلام الاجتماعي، لما يشكله من أهمية كبرى بحسب لوتاه، الذي اعتبره وسيلة لنشر وترويج المعلومات الصحية، وأداة مهمة لدعوة المواطنين والمقيمين على أرض الإمارات لاعتماد أسلوب حياة أكثر صحة، وهو الأمر الذي يأتي ضمن أولويات استراتيجية الهيئة الهادفة إلى تعزيز التواصل مع المراجعين، ونشر الوعي بكيفية الوقاية من الأمراض.
#بلا_حدود