الأربعاء - 23 يونيو 2021
الأربعاء - 23 يونيو 2021

عملات ورقية بطريقة «برايل» للمكفوفين

 تنسق وزارة الشؤون الاجتماعية مع المصرف المركزي لإصدار عملات ورقية من جميع الفئات تتميز أطرافها بوجود رموز مكتوبة بطريقة «برايل»، لتمكين المكفوفين من التعرف إلى قيمتها على الفور دون الاستعانة بآخرين. وأوضحت لـ «الرؤية» مديرة إدارة رعاية وتأهيل المعاقين في وزارة الشؤون الاجتماعية وفاء حمد بن سليمان أن الهدف من هذه العملات التيسير على المكفوفين والتسريع من عملية دمجهم في المجتمع باعتبارهم عنصراً فاعلاً. وتنظم الوزارة ورشاً تدريبية لتدريب المعاقين على آلية التعامل مع تلك النوعية من النقود في مراكز التأهيل والمدارس ومؤسسات المعاقين الحكومية والخاصة، لتعليمهم على كيفية التفريق ما بين الفئات المختلفة من العملات النقدية. وكانت الوزارة بحثت مع المصرف المركزي الأهلية القانونية للمعاقين، خصوصاً المكفوفين، حيث يواجهون عراقيل لدى فتح حسابات بنكية، إذ تطلب بنوك وصياً على الشخص المعاق مهما كانت سنه. ونوهت بأن الوزارة أكدت للمصرف المركزي أن الكفيف شخصاً كامل الأهلية، فضلاً عن أن الأموال من الموضوعات التي تدخل ضمن الخصوصيات، وهو ما يحتم معاملته كأي شخص عادي في، فضلاً عن تسهيل الإجراءات. واعتبر الباحث القانوني في حقوق الإنسان وذوي الإعاقة في وزارة الشؤون الاجتماعية الدكتور أحمد العمران العملات الخاصة بذوي الاحتياجات أمراً ضرورياً لكونها تساعدهم على الاستقلال التام عن الآخرين والتعامل مع خصوصياته المالية من دون رقيب من أحد، فضلاً عن حمايتهم من الاستغلال من قبل بعض الأشخاص معدومي الضمير، لافتاً إلى أنها ستسهم في تعزيز ثقة المعاق بصرياً بذاته. وطوّرت شركات تكنولوجيا تطبيقات ذكية وبرامج جديدة تمكن ذوي الإعاقة البصرية من الكشف عن قيمة النقود التي بحوزتهم عبر تطبيق ذكي يستخدم عن طريق كاميرا التلفون، حيث يقرأ التطبيق القيمة النقدية للعملة ويستطيع المعاق معايشة واقعه دون الحاجة إلى مرافق. وأكد الباحث في وزارة الشؤون الاجتماعية أن هذه الخطوة تتسق مع الاستراتيجية العامة للخطة الوطنية ورؤية الإمارات المقبلة التي تسعى إلى إعطاء المعاقين دوراً فاعلاً فيها. وطالب العمران بتدريب العاملين في المؤسسات المالية على كيفية التعامل مع ذوي الإعاقة وكبار السن، مع توفير أنظمة وأدلة عمل وإجراءات داخلية في البنك أو المؤسسة المالية بطرق وإجراءات تقديم الخدمات المالية لذوي الإعاقة وكبار السن، فضلاً عن توفير البنية التحتية في المؤسسة المصرفية، ليتمكن جميع المتعاملين من إجراء التعاملات المالية.
#بلا_حدود