الاحد - 25 يوليو 2021
الاحد - 25 يوليو 2021

استعانة نجوم بمدير «سوشيال ميديا» .. ضــــــــــرورة أم «فشخرة»؟

اكتسبت مواقع التواصل الاجتماعي أهمية كبيرة بالنسبة لمشاهير الفن، حيث اتخذها معظمهم وكالة أنباء رسمية خاصة يبثون عبرها أخبارهم وتحركاتهم وصورهم، كما أنها باتت مؤشراً لرجع الصدى بالنسبة لمعجبيهم. وتجمع بين فناني هذا العصر ومواقع التواصل لا سيما فيسبوك وتويتر وإنستغرام علاقة حميمة بعد أن جعلتهم أكثر قرباً من جمهورهم، فعن طريقها يعرف الفنان أي محطة سيختار، وأي قطار سيستقل، وفي أي اتجاه سيمضي، وعند أي محطة قادمة سيحط رحاله. ومع التطور الهائل، وتسارع إيقاع الزمن، هل يحتاج الأمر إلى مدير للتواصل الاجتماعي يسهل التواصل بين الفنان والجمهور؟ أم أنهم يستعينون به من باب «الفشخرة الكذابة»؟ .. «الرؤية» استطلعت آراء مجموعة من الفنانين والمشاهير للإجابة على هذا التساؤل. «ما يحتاج» بهذه الجملة بدأت النجمة الإماراتية بدرية أحمد كلامها، إذ أوضحت أنها تعتمد على نفسها في متابعة كل حساباتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي. وأضافت كل هذه الخدمات أصبحت متاحة عبر الهواتف الذكية وباستطاعة أي شخص أن ينظر إلى الرسائل الواردة إليه ووضع صوره التي التقطها بالهاتف عبر موقع إنستغرام، أنا ضد فكرة مدير الموقع وأعتبرها «فشخرة كذابة». وأوضحت الفنانة العمانية فخرية خميس أنها مع هذه الفكرة لأن مواقع التواصل الاجتماعي أصبحت ضرورة من ضرورات الحياة، وأضافت خميس «عن نفسي، لا أجيد التعامل إلا مع فيسبوك وبالفعل أحتاج أن يكون لدي شخص يتولى هذه المهمة عني لأن هذه المواقع نافذة الفنان للتواصل مع المعجبين. وترى الكاتبة والشاعرة الإماراتية شهد العبدولي أن السوشيال ميديا وضعت للتواصل المباشر بين الشخص وجمهوره، ولذلك فإن استعانة الفنان بشخصية تنوب عنه للتواصل مع متابعيه ستكون متناقضة وباهتة وغير طبيعية. وأكدت العبدولي أنه من الأفضل أن يكون صاحب الحساب هو المتحدث الرسمي عن نفسه، وألا يستعين بشخص ينوب عنه، لكن وجود مدير أعمال أمر مهم بالنسبة للمشاهير والشخصيات المعروفة، لأنهم ينسقون ويرتبون الحفلات والمناشط التي يحيونها، ولا يستطيع الفنان متابعتها بمفرده. وشبهت جنى مخيصر مديرة حسابات راغب علامة مدير السوشيال ميديا بوكالة الأنباء الرسمية التي تسعى إلى بث الأخبار والصور لكن الخاصة بنجم معين، كما أنها تحرص على متابعة كل ما يدور على مواقع التواصل عن النجم الذي تتصدر لحسابه، مشيرة إلى أن عملها يتطلب الدقة والحذر لا سيما أن علامة متابع جيد لما يدور عبر حساباته. واعتبر فيصل غريب الذي يعمل مدير حساب لأكثر من فنان كويتي، أنه لا غنى عن مدير حسابات المواقع في ظل تزايد عددها والإقبال الكبير الذي تجده من الجمهور في المنطقة. وتابع «الأجيال الحالية باتت أكثر تعلقاً بالتقنية الحديثة ومرتبطة بالإعلام الجديد بشكل وثيق، وتتابع كل تفاصيل نجمها المفضل من خلالها عكس الجيل السابق، الأمر الذي فرض على النجوم اختيار مدير بدوام كامل ومتفرغ لإدارة حساباتهم حتى لا يكونوا بعيدين عن نبض الجمهور». وبررت الفنانة بلقيس استعانتها بمدير لحساباتها بضيق الوقت وكثرة انشغالاتها بالحفلات والمناشط الأمر الذي أفقدها السيطرة على متابعة حساباتها الخاصة عدا إنستغرام. كما أن خوف بلقيس من القرصنة الإلكترونية وسرقة الحسابات حفزها على الاستعانة بشركة علاقات عامة تعمل على متابعة فيسبوك وقناتها على يوتيوب، وتويتر لموافاة متابعيها بأخبارها والرد على التعليقات بشكل دبلوماسي. واستحدث الفنان البحريني سلمان حميد هذه الوظيفة لتكون الناطق الرسمي باسمه للرد على الشائعات ويكون حميد طرفاً فيها، فضلاً عن أنه يعتبرها مؤشراً لقياس مدى تقبل الجمهور لجديد أعماله. وفي ظل ارتفاع عدد مواقع التواصل أصبح من الصعب على حميد متابعتها ما اضطره إلى الاستعانة بمتخصص للرد على الجماهير، مشيراً إلى أنه دقق في اختيار شخصيته التي اشترط فيها الأمانة والحرفية والدقة والدبلوماسية في الرد. واستعان الفنان الشاب فهد باسم بشقيقه كي يدير له حساباته، وذلك لانشغاله بالدراسة الجامعية وتصوير المسلسلات التي لا تنتهي طول العام. ويتابع فهد عبر شقيقه رسائل الجمهور التي تحمل محبتهم وانتقاداتهم، فيحاول تلبية طلباتهم ورغباتهم قدر المستطاع وأخذ اقتراحاتهم وآرائهم بعين الاعتبار، إذ يعتبر جمهور «السوشيال ميديا» مقياس النجاح الحقيقي، فمن خلالهم يعرف إلى أين وصل في مشواره الفني. ورغم انشغالاته الفنية إلا أن الفنان حسين الجسمي يفضل إدارة صفحاته بصورة شخصية حتى لا يكون هناك حجاب بينه وبين محبيه، بحسب مستشاره مراد النتشة الذي أوضح أن الجسمي يعرف جيداً كيف ينظم وقته بين فنه وإدارة فيسبوك، تويتر، وإنستغرام، مؤكداً أن هذه المواقع لا تحتاج لكل هذه «الحَشَرَة» عبر الاستعانة بمدير لها. وأوضحت الفنانة ديانا حداد أنها تتابع وتشرف على حساباتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي وأنها لم ولن تستعين بأحد ليكون حبل وصل بينها وبين المعجبين بفنها وعملها. ولأنها غير متبحرة في دروب عالم مواقع التواصل ولخوفها من القرصنة الإلكترونية والسطو على حساباتها لجأت الإعلامية السعودية أميرة الفضل إلى مدير لمواقعها في ظل انشغالاتها المتعددة، ليتولى الرد على الجمهور ودرء الشائعات التي تلاحقها في بعض الأحيان. ويؤمن الفنان الكويتي خالد أمين بأهمية التخصص، مؤكداً أن أهل مكة أدرى بشعابها، لذلك وجود مدير قدَر لا مفر منه لا سيما أنه لا وقت لدى الفنان للرد على رسائل متابعيه ولا شك أن التواصل مهم وضروري. ويرى لاعب نادي العين محمد فوزي أن تنظيم الوقت لمتابعة حسابات مواقع التواصل الاجتماعي هو أفضل وسيلة لعدم الانقطاع عن متابعيه من الأصدقاء والمعجبين، لذلك يمارس فوزي نشاطاته الإلكترونية بشكل يومي من الساعة التاسعة إلى الحادية عشرة مساء، دون الحاجة للاستعانة بمدير سوشيال ميديا.
#بلا_حدود