الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021

بيرسونال شوبر

تستعين سيدات وفتيات بنصائح خبير التسوق «بيرسونال شوبر» لمساعدتهن في الحصول على إطلالة عصرية ومظهر مميز مقابل 500 درهم للساعة الواحدة. وعزت شابات استعانتهن بـ «بيرسونال شوبر» إلى الحيرة التي تنتابهن أثناء اختيارهن للفساتين والعباءات وتفصيلات الأزياء التي تناسبهن، إذ لا يقتنعن بما يرينه من تشكيلات الموضة خصوصاً الألوان والتصاميم. واعتبرت سيدات أن الفكرة غربية ولا تنتمي إلى ثقافة مجتمعاتنا العربية، مشيرات إلى أنها برزت بوضوح في الآونة الأخيرة نتيجة تسارع إيقاع الحياة وعدم قدرة المرأة على ملاحقة آخر أخبار الموضة والأزياء. وأكدت خبيرة الجمال والتسوق سوسن عامر أن بعض محال بيع الملابس استحدثت أخيراً فكرة الـ «بيرسونال شوبر» الذي يساعد الفتيات والسيدات والباحثات عن الأناقة والطلة المميزة في انتقاء ما يناسبهن من أذواق الموضة الحديثة. وأبانت أن مهنتها محاطة بكثير من التحديات والمشاكل أبرزها عدم القدرة على إقناع العميلة بأهمية تغيير المظهر وفق رؤيتها في التصاميم والألوان التي تليق بالشابة، إضافة إلى أن عميلات يتعاملن بطريقة تفتقر إلى الاحترام أحياناً في نظرتهن إلى مهمتها. وعلى الرغم من التحديات التي تواجهها كـ «بيرسونال شوبر»، إلا أنها تشعر بسعادة ونشوة عندما تنجح في إقناع فتاة برؤيتها فيما ترتديه من تصميمات عصرية. بدورها، تفضل الموظفة زهرة اليافعي الاستعانة بالبيرسونال شوبر بسبب عدم امتلاكها الوقت الكافي للتعرف إلى جديد الموضة في السوق، مشيرة إلى أن مهنتها كمسؤولة إعلانات في إحدى الشركات الكبرى تحتم عليها اقتناء أحدث صيحات الموضة والأناقة في عالم التصميمات. من جانبها، ترفض سميرة الحسن الفكرة من أساسها، معتبرة أنها لا تناسب ثقافة المجتمع، إذ إنها تتناقض مع العادات والتقاليد التي تربت عليها.
#بلا_حدود