الاثنين - 20 سبتمبر 2021
الاثنين - 20 سبتمبر 2021

بيتشا كوتشا

أعاد الطالب في المرحلة الثانوية عبدالمقيت عبدالمنان المعروف باسم طفل أكياس الورق تدوير أربعة آلاف كيس ورقي من مخلفات الورق بديلاً عن الأكياس البلاستيكية ووزعها على البقالات. وعرض عبدالمنان تجربته على هامش النسخة السابعة من أمسية بيتشا كوتشا التي استضافها مركز التصاميم 1971 أمس الأول في الشارقة. ويشغل المخترع منان وقت فراغه في إعادة تدوير الصحف والكراتين القديمة حفاظاً على البيئة، إذ زار الكثير من بلدان العالم محاضراً في أكثر من 60 ورشة عمل لشرح طريقة تدوير الورق والتشجيع على هذا الأسلوب المستدام من الحياة. واعتبر منان أن كل شي قابل للتدوير إلا الوقت، مشدداً على أهمية التيقظ واستثمار الموارد الطبيعية قبل نفادها. وتنظم مناشط بيتشا كوتشا أربع مرات سنوياً، مانحة الفرصة للمواهب الإبداعية ولرواد المشاريع والأفكار لعرض مبادراتهم وتجاربهم. واستهدفت الأمسية الأخيرة التي نظمت في الشارقة أصدقاء البيئة العاملين في مجالات حماية البيئة والحياة الطبيعية، والمشاركين في مختلف المشاريع المبتدئة في مجال الاستدامة في الدولة. وأبانت مسؤولة تنظيم «بيتشا كوتشا» دانة صادق أن الأمسية السابعة ناقشت ظاهرة الاحتباس الحراري، والحياة النباتية في الصحراء، والتخمير على الطريقة اليابانية، إلى جانب طرق التعبئة والتغليف الصديقة للبيئة، والمعايير الأخلاقية في صناعة الملابس. واستعرضت مؤسسة مشروع «دولفين ووتش» أدة ناتولي نتائج أول بحث عن الدلافين في مياه دبي، وكيف يمكن للجمهور المساهمة بفعالية في العلوم للمساعدة في حمايتها والمحافظة على أنواعها. بدورها، عبرت الطالبة الإماراتية أميرة الحرانكي عن سعادتها العارمة للمشاركة في مناشط الجلسة التي تحدثت فيها عن مشروع تخرجها وحملتها للتوعية بالاحتباس الحراري. وقدمت الطالبة في أمريكية الشارقة أمل تريم شرحاً عن كيفية تصنيع تصاميم داخلية معاصرة من الخشب المعاد تدويره.
#بلا_حدود