الخميس - 23 سبتمبر 2021
الخميس - 23 سبتمبر 2021

الحفظ بالألواح

تبارى ستة متنافسين في حفظ كتاب الله وإتقان أحكام تلاوته وتجويده البارحة الأولى ضمن مناشط جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم في دورتها التاسعة عشرة. وتنافس في حفظ القرآن الكريم كل من الموريتاني ودو أحمد أقربط، والبحريني عمار العلوي، والفلسطيني موسى مدفع، والسريلانكي محمد عبدالقادر، وخميس أتيبو من موزمبيق، وإبراهيم جوبو من توغو. وتميز المتسابقون الموريتاني والبحريني والسريلانكي بجمال أصواتهم وعذوبة ترتيلهم، إضافة إلى تمكنهم من التلاوة وفق أحكام التجويد بشكل جيد. وبرع بقية المتسابقين في القراءة وفق أحكام التجويد وإتقان مخارج الحروف وضبط المدود والوقفات، إذ تحصل كل متسابق على خطأ واحد من مجمل الأسئلة التي وجهت له. وأبان المتسابق الموريتاني ودو أحمد أقربط الذي يبلغ من العمر 14 عاماً أنه بدأ في حفظ القرآن الكريم في عام 2005 مكملاً حفظه كاملاً في عام 2010، إذ كان يحفظ في اليوم الواحد صفحة ونصف، ويقوم بمراجعتها أكثر من مرة لنفسه على مدار اليوم. وحفظ أقربط كتاب الله بطريقة الألواح في إحدى المحضرات في موريتانيا، مبيناً أن المحضرة مكان أشبه بالكتاتيب التي كانت منتشرة قديماً في الدولة. بدوره، ذكر المتسابق البحريني عمار طيب العلوي 20 عاماً أنه حفظ القرآن الكريم في عشرة أعوام في أحد مراكز تحفيظ القرآن الكريم في البحرين، متمنياً أن يصبح محفظاً لكتاب الله. وعبر المتسابق الفلسطيني موسى مدفع عن سعادته بالمشاركة في المسابقة، مشيراً إلى أنه يتابعها منذ سنوات وأن مشاركته فيها أشبه بالحلم الذي تحقق بالنسبة له هذا العام.
#بلا_حدود