الخميس - 23 سبتمبر 2021
الخميس - 23 سبتمبر 2021

تعزيز الوئام

طالب موظفون عبر «الرؤية» الهيئة الاتحادية للموارد البشرية بإصدار قرار إنساني اجتماعي يمدد فترة إجازة الأبوة إلى أسبوعين بدلاً من ثلاثة أيام، مشيرين إلى أن الإجراءات التي يتطلبها استخراج الأوراق الثبوتية للمولود الجديد تحتاج من سبعة إلى عشرة أيام. واعتبروا بقاء الزوج بجانب زوجته في تلك الفترة الصعبة أثناء وبعد الولادة مهماً للغاية في تحسين الحالة الصحية والمعنوية للأم، فضلاً عن تعزيز الوئام والتوافق المشترك، ودعم الانسجام والاستقرار الأسري بين أي زوجين. ورأت عضوة جمعية الاتحاد النسائية فرع الشارقة حليمة الشرع أن ثلاثة أيام لا تكفي لإجازة الأبوة، إذ تعد مدة قصيرة جداً لأن يقضيها الزوج بصحبة زوجته ومولوده الجديد. ودعت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية إلى ضرورة إصدار قرار إنساني اجتماعي يمدد فترة إجازة الأبوة لحاجة الأمهات الماسة إلى جلوس الآباء بجوارهم في تلك الفترة الصعبة عقب الولادة ليشدوا من أزرهن ويعبروا عن مدى حبهم لهن، إضافة إلى أن إجراءات تسجيل المواليد تأخذ وقتاً لا يقل عن أسبوع. من جانبه، شدد الاستشاري النفسي الدكتور عبدالعزيز عساف على أهمية وجود الزوج إلى جانب زوجته أثناء وبعد الولادة لمساندتها على اجتياز تلك المرحلة، إضافة إلى أن مكوثه بجانبها يحد من إصابتها بالاكتئاب الذي يحدث عادة بعد الولادة. من جهته، طالب الموظف أحمد علي بمنحه إجازة أبوة تستمر لأسبوعين شريطة عدم اقتطاعها من الإجازة السنوية لمساعدة زوجته على شؤون المنزل ومشاركتها في رعاية الطفل الجديد وشراء مستلزمات الولادة. بدورها، اعتبرت الموظفة أبرار طوقان مطالبة الرجال بإجازة أبوة خطوة مهمة في تطور عقلية الرجل الشرقي واحترامه لدور المرأة في البيت وإيمانه العميق بدور الشراكة في تحقيق الاستقرار الأسري.
#بلا_حدود