الأربعاء - 29 سبتمبر 2021
الأربعاء - 29 سبتمبر 2021

الدعوة إلى إدراج لغة الإشارة ضمن المناهج الدراسية

دعا خبراء متخصصون إلى ضرورة إدراج لغة الإشارة المحلية الإماراتية للصم في المناهج الدراسية، مطالبين وزارة التربية والتعليم باتخاذ الخطوات اللازمة لتحقيق ذلك. وأفصحت لـ «الرؤية» رئيسة جمعية الإمارات للصم بدرية الجابر أنه من المقرر إطلاق قاموس الإشارة الإماراتي الموحد مطلع العام المقبل، مشيرة إلى أن العمل يجرى حالياً على تزويد القاموس بمقاطع الفيديو الموضحة للغة الإشارة بشكل بصري. وذكرت أن التحديات التي يواجهها ذوو الإعاقة السمعية تتمثل في اختلاف اللهجات داخل الدولة، فضلاً عن عدم قدرتهم على فهم جميع الكلمات التي يتضمنها القاموس العربي الموحد. بدورها، طالبت المترجمة المتخصصة في لغة الإشارة والمعتمدة في وزارة الشؤون الاجتماعية عبير زيد، وزارة التربية والتعليم بإدراج لغة الإشارة المحلية الإماراتية ضمن المناهج الدراسية لطلبة المدارس. وأوضحت أن لغة الإشارة تختلف من إمارة إلى أخرى داخل الدولة، ما يقف عائقاً أمام عمليات تواصل الصم مع المحيطين بهم، والالتحاق بالعمل داخل مختلف إمارات الدولة. وأردفت أن وزارة الشؤون تعمل على تعزيز الدورات التدريبية في مختلف المؤسسات الحكومية، بهدف تحسين بيئة العمل لذوي الإعاقة وتسهيل تواصلهم وتمكينهم من العمل في ظروف عادلة. من جانبه، أفاد اختصاصي علوم البرمجة في مركز رأس الخيمة لتأهيل المعاقين محمد الرحمة، بأن المركز يستعد حالياً لتدشين برنامج يحوي مقاطع فيديو تشرح طريقة استخدام الأدوية للصم وذوي الإعاقة.
#بلا_حدود