الجمعة - 30 يوليو 2021
الجمعة - 30 يوليو 2021

بن حرمش يتألق والتوتر يسيطر على بن بشر في «فزاع لليولة»

ارتفعت وتيرة المنافسة في الجولة قبل الختامية التي يعلن فيها اسم الفائز من بطولة فزاع لليولة للكبار 2016، إذ قدم المشاركون لوحة فنية تليق باسم البطولة التي تستهدف استدامة التراث الإماراتي ونقله من جيل إلى آخر. واقتنص المتسابق دلموك عبدالله حمدان بن دلموك المركز الثالث في البطولة التي يشرف عليها وينظمها مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، بينما حل صاحب الصفر الشهير في إحدى جولات البطولة أحمد محمد سعيد الحبسي في المركز الرابع. وشهدت هذه الجولة التي تعتبر خط نهاية البطولة ونظمت مساء أمس الأول في القرية العالمية بوابة رقم 1، مباراة خاصة بين المتنافسين على كأس «فزاع» لليولة هذا العام، بين راشد بن حرمش المنصوري، وبشر بن راشد بن بشر، إذ حاول كل منهما إظهار مهاراته التي يقنع بها الجمهور ولجنة التحكيم. وكانت البداية مع المتسابق بشر بن راشد، الذي قدم يولة متواضعة على غير المعتاد، وحاول قرع الجرس إلا أن السلاح وقع منه مرتين إضافة إلى سقوط (الغترة) مرة، فمنحته لجنة التحكيم درجة (47) من (50). أما المتسابق الثاني فكان راشد المنصوري، وهو صاحب كأس فزاع لليولة للكبار في العام قبل الماضي، وصاحب الخبرة الطويلة في مجال (اليولة)، فقد قدم استعراضاً قوياً أبهر به الحضور، ونجح في قرع الجرس الأكبر 20 متراً أربع مرات ومن دون أي أخطاء، فأشادت به لجنة التحكيم ومنحته الدرجة النهائية وهي (50). وأوضحت لـ «الرؤية» مديرة إدارة البطولات في المركز سعاد إبراهيم درويش أن الجولة الختامية وهي جولة إعلان الفائز بكأس فزاع لليولة للكبار 2016 ستشهد تغييرات كبيرة في قلعة الميدان في القرية العالمية، وأهم هذه التغييرات هي ديكور القلعة بالكامل والذي سينفذ بطريقة ذكية تليق بسمعة البطولة. وأشارت إلى أن المتنافسين قدموا حتى اللحظة أداء رائعاً، وأظهروا تطوراً كبيراً في أدائهم، مشيرة إلى أن بن بشر سيطرت عليه مشاعر التوتر والرهبة لاسيما وأنها المرة الأولى التي يصل فيها إلى النهائيات، في الوقت الذي يتمتع فيه بن حرمش بخبرة وباع طويل في البطولة كونها ليست المرة الأولى التي يصل فيها للنهائيات. وثمنت مديرة إدارة البطولات أداء صاحب المركز الثالث دلموك بن دلموك منوهة بأنه أظهر شجاعة وبسالة وحرفية مكنته من الحصول على المركز الثالث على الرغم من أنها المرة الأولى التي يشارك في يولة الكبار. واستضافت الجولة ما قبل الأخيرة من البطولة الفنان الإماراتي وليد إبراهيم، الذي أمتع الجمهور، وأهداه أغنيتين جديدتين. وأعرب إبراهيم عن سعادته بالمشاركة في الميدان للعام العاشر وأضاف «إن الميدان أصبح من البرامج المتميزة على مستوى دول الخليج العربي، وإن أي فنان له الشرف للمشاركة في هذه التظاهرة الشعبية، ولا سيما وهي تحمل اسم سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، حيث يحرص سموه دائماً على دعم الرياضات الشعبية كافة ومنها اليولة للمحافظة على الموروث الشعبي والهوية الإماراتية الوطنية.
#بلا_حدود