الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021

خيوط الذهب .. تقنية تجميلية لمقاومة آثار الزمن

تلجأ باحثات عن الشباب الدائم ومقاومة آثار الزمن إلى شد التجاعيد من دون أي تدخل جراحي وفي وقت قصير، مستخدمات تكنولوجيا الخيوط الذهبية التي تقيهن شر مضاعفات التخدير وألم المشرط أو المكوث في المنزل لوقت طويل. وحدد اختصاصيون عدداً من الأساليب غير الجراحية بخلاف شد الوجه عن طريق خيوط الذهب، مشيرين إلى أنها تضفي على بشرة الوجه شكلاً أجمل تتلافى بها عوامل التقدم بالعمر، إلا أنها لا يمكن أن تكون بديلاً قوياً ومنها البوتكس والفيلر والبلازما. وأفاد «الرؤية» استشاري جراحة التجميل والليزر الدكتور رامي العناني بأن الخيوط المستعملة في شد ترهلات وتجاعيد الوجه لها تركيبة ذات مكونات خاصة، إذ تضمن أجزاء مثل الخطاف، الذي يمرر تحت الجلد والأنسجة الداخلية المتهدلة ويتغلغل داخل الأنسجة ويعمل على تماسكها. وتدخل هذه الخيوط عن طريق إبرة أو خطاف خاص متصل بخيط يحتوي علي عدد من العقد أو الاقماع، ويصنع الخيط من مادة طبية آمنة وقابلة للذوبان. وأضاف أن هذا الخيط يرفع الأنسجة المترهلة لأعلى، فهذه الخيوط الداخلية تستخدم بتقنيات خاصة لشد الجلد بشكل معين وطرق بسيطة، كما أنها تجرى بتخدير موضعي وتستغرق من خمس إلى عشر دقائق، وتستمر نتائجها لمدة عام أو عامين. وأشار العناني إلى أن مواد الخيوط متعددة ومختلفة، إذ إنها نوعان: الأول لا يمتصه الجلد وهي خيوط جراحية لا تذوب تحت الجلد، وثمة نوع آخر يذوب داخل الجلد، مؤكداً أن النوع الأخير هو الأفضل. وأكد أن تمرير الخيوط بين طبقات الجلد يساعد على تحفيز وتحسين مادة الكولاجين في الوجه، التي تساعد على مرونة الوجه ونضارته.
#بلا_حدود