الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021

سنع الحج

حدد خبراء إتيكيت عدداً من الضوابط التي يتوجب على مؤدي مناسك الحاج الالتزام بها في بيت الله الحرام، وكذلك جميع مناسك الحج المختلفة، معتبرين الحج موسماً للتعاون الأعظم وتقديم الإحسان للغير عبر تقديم العون للآخرين، الأمر الذي يسهم في إبراز سماحة تعالمينا الإسلامية. وأفادت خبيرة الإتيكيت سناء شرف الدين بأن الكثيرين يستغربون من وجود إتيكيت وسنع خاص بالحج على الرغم من أن الإسلام قائم على القيم الدينية السمحة التي تقتضي التعامل بآداب مع الآخر، منوهة بأن للحج آداب عظيمة وأخلاق قويمة على الحاج أن يقف عليها ليكون حجه مبروراً وكاملاً ومقبولاً بإذن الله. ونصحت شرف الدين بضرورة أن يتحمّل الحاج كل الهفوات التي قد تصدر من الآخرين سواء غضب أو عتاب، وعليه أن يتجنّب الشجار أو المخاصمة، وإن حصل فليبادر إلى الاعتذار لأنه دليل سمو النفس وحُسن المعاشرة. وحثّت على الابتعاد عن استخدام الهواتف النقالة، لا سيما التصوير «السيلفي» خلال أوقات الحج، ونصحت بضرورة استثمار أوقات الحج في التقرب لله تعالى وإغلاق كل وسائل التواصل الاجتماعي. وشدّدت على عدم نسيان كلمات الشكر عندما تُقدم للحاج خدمة من جانب القائمين على العمل في قاعات الحج، ونصحت بالابتعاد عن الغيبة والنميمة والسخرية، وحذّرت من كثرة المزاح، وشدّدت على ضرورة حفظ اللسان من السب والشتم والجدال والقيل والقال وإيذاء الناس والاعتداء عليهم. وحثّت خبيرة الإتيكيت على الحرص على راحة الحجاج، وحذرت من إيذائهم عبر رفع الصوت أو مزاحمتهم والتضييق عليهم، خصوصاً عند الطواف والسعي ورمي الجمار.
#بلا_حدود