الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021

توظيف التقنية الحديثة + إشاعة روح المودة = مدير ناجح

أكد اختصاصيو إدارة أعمال أن التواصل وجهاً لوجه بين المدير والموظفين العاملين معه في المؤسسة يحقق التفاعل الإيجابي، إلا أن المدير الناجح هو من يعرف كيف يستفيد من التقنية الحديثة في الوقت المناسب والمهمة المطلوبة. وحذروا من تجاهل التقنية الحديثة في الإدارة والتعامل مع أفراد المؤسسة، مؤكدين أن دخول التقنية إلى الإدارة ينتج عنه زيادة في التنافسية، وتخفيض تكاليف الإنتاج والهدر، ورفع جودة العمل الإداري ودعم اتخاذ القرار، ورفع مستوى التخطيط الإداري، وتحسين الخدمات المقدمة للمواطنين والمتعاملين. واعتبر أستاذ إدارة الأعمال في جامعة الشارقة الدكتور محمد محمود تجاهل التقنية الحديثة في الإدارة جريمة في حق المجتمع، لأن ذلك يعني تفضيل السير في طريق السلحفاة، وهو ما يؤدي في النهاية إلى تباطؤ في النمو وأحياناً إفلاس المؤسسة وتسريح العمال، مؤكداً أن تلك المآلة ترجع بالأساس إلى الإدارة التي يقودها شخص يفتقر للإبداع. ومن جهته، جزم الاستشاري في التنمية البشرية مروان محمد بأن المدير الناجح هو من يحرص على الاستفادة من التقنية الحديثة عبر السعي إلى تحديث آلية العمل من آن لآخر، مع الحرص على خلق علاقات مودة بينه وبين مرؤوسيه عبر زيارتهم في مكاتبهم وإظهار الاحترام تجاههم. وحذر من استدعاء المدير للموظف ولومه وسط الزملاء، مشدداً على ضرورة وضع لائحة تحدد كيفية التخاطب داخل المؤسسة، بحيث تكون الجزاءات والعقوبات عبر البريد الإلكتروني الخاص، مع الحرص على الاستمرار في التواصل مع الموظف الذي وقع عليه الجزاء والتأكيد له بصورة غير مباشرة أنه الأفضل.
#بلا_حدود