الجمعة - 24 سبتمبر 2021
الجمعة - 24 سبتمبر 2021

ملابس مضادة للعدوى

حذر اختصاصيون من أن الرداء الطبي يمكن أن ينقل الأمراض والعدوى للمرضى، مطالبين بضرورة إلزام الكوادر الطبية والتمريضية في جميع المستشفيات الحكومية والخاصة بتغيير ردائهم الطبي مرتين يومياً. و أوضح لـ «الرؤية» اختصاصي الأمراض المعدية الدكتور إبراهيم الجبالي أن الكثير من الدراسات العلمية أفادت بأن ملابس الكوادر الطبية والتمريضية تعد أكبر ناقل للفيروسات والجراثيم. وأكد على ضرورة إلزام وزارة الصحة ووقاية المجتمع والهيئات الصحية في الدولة للكوادر الطبية والتمريضية بتغيير ملابسهم الطبية أثناء فترات عملهم مرتين يومياً في حال إذا كانت مدة العمل تزيد على ثمانية ساعات، مشدداً على عدم خروجهم بها إلى الأماكن العامة. وطالب الجبالي الجهات المعنية بفرض عقوبات رادعة على المخالفين، وعدم الاكتفاء بالتعاميم التي ترسلها الوزارة للجهات الصحية في الدولة لمطالبة الكوادر الطبية بعدم الظهور في الأماكن العامة بالرداء الطبي. واستشهد بأحدث الدراسات الطبية العالمية في مجال العدوى وانتقال الميكروبات، التي أثبتت أن ملابس الطاقم الطبي حافظة للجراثيم وناقلة للبكتيريا بنسبة 65 في المئة لملابس الكوادر التمريضية، و60 في المئة لملابس الكوادر الطبية. وطالب بضرورة العمل على اعتماد ملابس للممرضات والأطباء من الأقمشة المضادة للسوائل والبكتيريا التي تحتوي على طبقة عازلة تمنع إختراق السوائل لها. من جانبها، أشارت الطبيبة ناريمان مصطفى إلى أن بعض المستشفيات في أمريكا وأوروبا تضع رمزاً ومواصفات خاصة لملابس أعضاء الفريق الطبي، لضمان عدم انتقال الفيروسات والبكتريا والعدوى للمرضى، وتطبّق تعليمات صارمة لتوفير بيئة صحية آمنة تسهم في الشفاء من الأمراض.
#بلا_حدود