الأربعاء - 22 سبتمبر 2021
الأربعاء - 22 سبتمبر 2021

ص.ب .. 1003

يعيد الكاتب إلى أدب الرسائل بريقه، بشكل جعل من كتابه «ص.ب .. 1003» بمواصفاتها الفنية وتقنياتها عملاً روائياً ناضجاً، متماسكاً، تتحقق فيه روائية القصة بامتياز. وتدور الرواية حول «عليا» الشابة الإماراتية التي تدرس في لندن ومراسلاتها إلى «عيسى» الذي شاهدت صورته وعنوانه في صفحة «المراسلة والتعارف» في مجلة، ويعمل موظفاً في إدارة البريد في منطقة الذيد. وتوضح الرواية أن عيسى يهوى المراسلة وجمع الطوابع البريدية، وتتوالى الرسائل والمناقشات والأفكار حتى يأتي ذلك اليوم الذي تنقطع فيه رسائله وتضيع الذكريات. ويتناول «ص.ب .. 1003» بدءاً من العنوان وحتى آخر مشهد في الرواية عالم البريد بجميع أشكاله وأنواعه من الرسائل المكتوبة على الورق في ثمانينات القرن الماضي، وذلك قبل أن يدخل عالم البريد الإلكتروني «الشبكة العنكبوتية» حياتنا. ويؤكد أن البريد الإلكتروني ألغى عصراً طالما حفر في الذاكرة الوجدانية لأجيال خلت بما كان يحمله معه من الفرح والحنين والذكريات والأشواق والأسرار، ويحمل أيضاً كل ما يمكن تخيله من أسرار بشرية من بقايا أرواح انسكبت على الورق، واختبأت في أظرف تطوف دول العالم، وانتقلت من يد إلى أخرى، لتصل في النهاية إلى يد متلهفة، وعيون تحتضن ما تناثر من مشاعر على صدر الورق.
#بلا_حدود