الاحد - 04 ديسمبر 2022
الاحد - 04 ديسمبر 2022

الفنون التشكيلية

يوضح المؤلف أن الظلام إذا انتشر وتلاشى الجمال والفن بين ثناياه المدلهمة تحول الكون إلى عدمية محزنة، وإلى كآبة تامة يلفها ضباب الضجر، متسائلاً: هل يمكن العيش هناك بين تلك الثنايا والبشاعة، لولا الجمال والحب والفن ولولا الصورة والتعبير؟! ويؤكد أنه لولا الإحساس بالفن، لانعدمت الشفافية والتناغم والحنين والشاعرية الناعسة، ففي غروب الشمس وبزوغ الفجر، وما وراءها من ألوان رائعة وهاجة، هذا ما آثار الشوق عند رامبرانت وليوناردو من حب للضوء واللون والنور. ولا عجب إذا ردد الفنانون أن النور والتعبير هو الروح، والروح هي الحياة ولا قيمة للحياة من دون فن أو عمل فني، ولا قيمة للعمل الفني من دون فنان مبدع. كما أن للحياة معان كثيرة مرتبطة في معاني الإحساس والجمال، تمتد بالحياة إلى الخير والسلام والانتعاش والجمال، وكل هذه المفردات تقودنا بالتالي إلى معاني الصدق، كي نتحقق بالأماني السامية إلى القيم الجميلة للحياة.