الثلاثاء - 29 نوفمبر 2022
الثلاثاء - 29 نوفمبر 2022

لحظات لا تمسك بنا

تحاول الكاتبة الإمساك باللحظات العابرة للزمن منها ما هو خاص يلامس المرأة وما تروي وكيف تروي تجربتها، وآخر عام يلامس قضايا حياتية ومجتمعية راهنة، الأمر الذي يعكس الواقع وإن كان في منطقة روائية متخيلة في بعضها. وجعلت الكاتبة من نفسها راوياً للقصص مشاركاً في الأحداث، وحولت نفسها إلى شخصية روائية تتفاعل مع الوقائع وتنفعل بها، وهي تتنقل بين الأزمنة والأمكنة، والوقائع والأحداث والشخصيات، في علاقة تفاعلية تغدو فيها الكتابة الوجه الآخر للحياة. وتبين حضور الحبيب الغائب في «حبيسة البرج» والذي تتوجه إليه بعبارة «حبيبي سابقاً» تارة، وأخرى تحضر حكاية شجرة «التينة» التي تصدعت من بكاء الحاجة أم أحمد على ابنها الذي انقطعت عنها أخباره وتناثرت في مروج البلدة بعد التحاقه بالفدائيين، فظلت تردد «وينك يا حبيبي». وتعرج المؤلفة على الوضع الفلسطيني والعراقي، وتعقد مقارنات إنتروبولوجية وثقافية بين الشرق والغرب، وإحالات إلى الوضع الإقليمي والدولي.