الجمعة - 09 ديسمبر 2022
الجمعة - 09 ديسمبر 2022

كونشرتو الغياب

تستهل الشاعرة حديثها حول الغياب وأبعاده عبر فلسفة بسيطة، ذلك الوجع الذي تتسع فيه خارطة الشوق وجغرافية الروح وتضيق معه مساحة العتاب والخصام. وتكتب الشيباني حرفاً نقياً لدرجة أنك لن تفهمه إن لم تعش لحظة النقاء المشتهاة عبر القراءة فهي كلمات تفهمها بروحك فقط. «كلما طال الغياب كان اللقاء أروع» بلغة شفافة وناعمة حاولت الكاتبة الولوج إلى فن وحرف متقن، ولأن مشاريع الحب أحياناً أجمل من أي قصة حب فهنالك فراق أشهى من أي لقاء، هناك خلافات أجمل من لحظات صلح تمر، بهذه الرؤى لمست الشاعرة الغياب كفلسفة شعرية تكاد تكون سطوتها أقوى من الحضور نفسه ليوقد في داخلها جمرة الحب ويشعل شموع الوجد في قلبها. ويتكون الديوان من قصائد ثيماتها الأساسية روح الطبيعة «مطر، غيمة، شارع، سماء وقمر»، وأهمها تلك التي كتبتها تحت عنوان «غمازة في خد التعب، آخر أوجاعي، فضاء شاسع ووجهك أرق».