الجمعة - 25 يونيو 2021
الجمعة - 25 يونيو 2021

في أنواعية الشعر

يقصد المؤلف بـ «أنواعية الشعر» إخضاعه لمفهوم يرى الشعر نمطاً قولياً أدبياً قائماً على أنواع. ويندرج ضمن أنواعية الشعر كل الدراسات التي تناولت الشعر بوصفه خطاباً أنواعياً، وهو ما يطمح المؤلف إلى دراسته بوصفه تجاوزاً للمستوى الكلاسيكي المتمثل في المقارنة بين الشعر والنثر وتصنيف الشعر ضمن الأدب. يهدف هذا الكتاب بصفة خاصة إلى مناقشة سؤالين يحددهما المؤلف: ألسنا في حاجة لدراسة أنواعية للشعر؟ ثم ألسنا في حاجة لدراسة تقاطعات الشعري والنثري؟ وتأتي التفاصيل المتعلقة بهذين السؤالين منفصلة عن بعضها أحياناً، ومتداخلة أحياناً أخرى. ونعتقد أن طرح السؤالين ضرورة معرفية تقتضيها الأوضاع النصية للإبداع العربي، وتتطلبها ذائقاتنا الجمالية، وآفاق انتظاراتنا لهذا الإبداع في تمظهراته التعبيرية الشكلية المختلفة. يقسم الكتاب إلى ثلاثة فصول جاءت تحت العناوين الآتية: الفصل الأول «عن الأنواعية»، والفصل الثاني «مطلب الأنواعية في الشعر»، والفصل الثالث «الشعري والنثري».
#بلا_حدود