الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021

الدبلوماسية المعاصرة

يوضح الكتاب أن الدبلوماسية تتألف من وظيفتين أو نشاطين محوريين، هما التمثيل والاتصال. ويبدأ التمثيل بفكرة الجهة الدبلوماسية ذاتها، ويسأل كيف يقدم الممثل نفسه للآخرين الذين يرغب في إقامة علاقة وحوار معهم؟ وكيف يحافظ على تلك العلاقة وذلك الحوار؟ وهنا تبرز تساؤلات مهمة: هل يمثل حاكم دولة ذات سيادة نفسه أو بلده في المفاوضات بشكل مباشر، أي شخصياً؟ هل يعين أو مبعوثاً خاصاً يتولى المهمة الدبلوماسية؟ هل يعين الحاكم ممثلاً دائماً أو سفيراً مقيماً في المكان الذي يرغب أن يمثل فيه بلده؟ وفي النهاية يحيلنا الكتاب إلى طبيعة دراسة الدبلوماسية وليس مجرد الوقوف على معناها. فعندما نرى أن دراسة الدبلوماسية هي دراسة التمثيل والاتصال بين اللاعبين الدوليين، بما فيها الحكومات والمؤسسات متعددة الأطراف، فإننا نضع لأنفسنا خريطة طريق للمساحة التي يمكننا تغطيتها.
#بلا_حدود