الأربعاء - 22 سبتمبر 2021
الأربعاء - 22 سبتمبر 2021

المنقذ المجهول

قصة شائكة تتناول المروءة والتضحية والبطولة والشجاعة، كُتبت من وحي المدينة القديمة التي أقيمت في الطرف الجنوبي للجزيرة العربية في نحو الألف الثالث والثاني قبل الميلاد والتي تعد من أقدم المدنيات آنذاك. قصة ممتعة بقراءتها، مليئة بالأحداث المتسارعة، بطلها فتى فارس ذكي وشجاع يقال له الأمير وائل كان يعمل مع والده في التجارة، فيصنعان الأسلحة والمجوهرات ويصدرانها إلى بلاد الهند، في حين اتهمهما ملك البلاد بالتآمر عليه. ويوثق الكاتب الأديب نصري ضاهر حسين في قصة المنقذ الجهول قصة المدينة التي كتب عنها عدد من المستشرقين مثل جوزف هاليفي الذي اكتشف عدداً من المدن القديمة في معين وبراقش والسوداء وكلها مدن معينية، كما تكلم عن السدود التي بناها ملوك معين والتي أمنوا بواسطتها المياه للجميع. بين الكاتب من خلال قصته مدى السيطرة التجارية التي كانت تتمتع بها تلك الدول القديمة التي كانت تمتد من الهند جنوباً حتى شواطئ البحر الأبيض المتوسط وآسيا الصغرى شمالاً ومن بلاد فارس وبلاد ما بين النهرين شرقاً حتى شواطئ مصر وأفريقيا غرباً، حيث أقاموا المراكز التجارية التي أصبحت فيما بعد مدناً مشهورة كان لها الفضل في نقل حضارتهم إلى جميع أنحاء العالم. تتألف القصة من ثلاثة عشر فصلاً جمعت في نهايتها الأمير وائل مع حبيبته.
#بلا_حدود