الثلاثاء - 15 يونيو 2021
الثلاثاء - 15 يونيو 2021

المخاض

وقعت الكاتبة الصحافية والروائية سحر حمزة روايتها الثانية «المخاض» الصادرة عن دار سندباد للنشر والإعلام في القاهرة. وجاءت الرواية في 80 صفحة من المقاس المتوسط، بينما صمم الغلاف الفنان أحمد طه، واختار الناشر جزءاً من الفصل الأول من الرواية للغلاف الأخير. ومن أجواء الرواية: «ريحانة صبية في مقتبل العمر تعشق الحقول، رائحة عطرها ذات شذا منشور، تعرفها كل الكائنات التي تعبر قربها، فتعشق الطيور مرورها كنسائم منعشة تبعث بالروح، وأزهار الحقل تتمايل كلما اقتربت منها، امرأة ساحرة مثل مهرة لم يمتطيها فارس، عذراء بكر مثل فلقة القمر ليلة النصف من شعبان، تتمايل كغصن زيزفون، وتلقي بظلالها الرائعة على من حولها، تعيش في مجتمع قبلي، وحيدة لوالديها، والدها شيخ وقور له كلمته، ويثق بابنته ولا يأبه بما يرد له عنها في ما يتعلق بالحرية والثقة التي منحها إياها». انتهجت حمزة في سردها القصصي السلاسة في اللغة والبساطة في المصطلحات التي تكتب فيها، وأسلوبها من النوع السهل الممتنع الذي يحكي الكثير ما بين سطور القصة والحكاية والرواية. صدر للكاتبة الكثير من الروايات، منها «نصائح ماما سحر، حكايات امرأة، الشجرة الحزينة .. قصص قصيرة، السنابل الذهبية .. قصص لليافعين، سيدة ألليلك، ديوان رسائل للقمر، ظلال اللبلاب وحكايات من زجاج. وتُعد الكاتبة لإصدار ديوان شعر تحت عنوان «صباح الخير يا وطني» تهديه إلى الإمارات، بمناسبة اليوم الوطني الـ 43 في الثاني من ديسمبر المقبل.
#بلا_حدود