الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
الثلاثاء - 03 أغسطس 2021

مذكرات قاتل

يبيّن الكاتب أحمد أوميت في كتابه «مذكرات قاتل» أن الرغبة الأزلية في الوصول إلى الخلود وهوس الفانين في امتلاك حياة أبدية هما الدافعان اللذان يحركان أحداث قصة يرويها ثلاثة أصدقاء تختلف قصصهم وشخصياتهم. وتجمع الأصدقاء علاقة قوية تقودهم عبر متاهات الخطر وسراديب الجرائم، فوراء كل جريمة سبب خفي، ولهاث يقودنا في شوارع بيه أوغلو وأزقتها، ويفتح أمامنا أسرار بيوتها. وتعد منطقة بيه أوغلو في إسطنبول إذ تدور أحداث رواية مذكرات قاتل، بابل العصر الحديث بصخبها ولغاتها وثقافاتها المتنوعة، وهي أكثر الأماكن التي تُبرز عجز الإنسان وأنانيته وقسوته، وهنا نتعرف إليها عبر مغامرة تحبس الأنفاس نهايتها تفوق جميع التوقعات. ويؤكد المؤلف أن المنطقة نهر كثير الروافد غني بالمنابع، تجد فيها رجل الدين، موظف البنك، البائع المتجول، المعلم، التلميذ، الطبيب، المريض، المشرد، بائعي الصحف، بائعي المخدرات، الهاربين من الأناضول، الحالمين في الفرار إلى أوروبا وأمريكا وأفريقيا، الفارين إلى حياة جديدة، الفارين من حياة قديمة والبيض والسود والشقر والسمر، إنها نهر يحتضن الجميع ويقودهم في تشعبات الحياة وروافدها اللامتوقعة. وتنتشر المساجد والكنائس ومعابد اليهود، إلى جانب المشارب والملاهي الليلية والمقاهي والمطاعم والحمامات العامة والبنوك ومتاجر بيع الملابس والمراكز الثقافية والمسارح ودور السينما والمعارض الفنية والمكتبات، فالبعض يسميها من دون تحديد لشارع معين بيه أوغلو، والبعض الآخر يسميها شارع الاستقلال أو الشارع الكبير.
#بلا_حدود