الاحد - 25 يوليو 2021
الاحد - 25 يوليو 2021

الضحك في عز النّكد

شكلت رواية «الضحك في عز النكد .. إذا كنت مسافراً خذني معك» لمؤلفها الأديب المسرحي علي سالم في مجملها بانوراما موسعة للواقع العربي يقدمها بطريقته الخاصة والمنفردة، يلتقطها ويصوغها على شكل ابتسامات ومفارقات تبدو معها مشاكل الحياة أرق وألطف مما هي عليه في الحقيقة. ولا يهدف الكاتب من الرواية إلى السخرية، بل هي أمل في التغيير أو التبصير بالواقع بطريقة ساخرة وخفيفة ذات مغزى، ويقدم فيها آلام وأحلام وأحزان الناس في قالب كوميدي خفيف. ويضم الكتاب ما يزيد عن 30 قصة قصيرة مختلفة ومتنوعة، جاءت تحت عناوين مختلفة منها «السائرون وراء، ألو .. إلحقوني، إلى مجلس الشعب مع قبلاتي، كل وأنت ساكت، الشمس تسبح في المهلبية، وسلامة عجولكم». وتتنوع القصص ما بين الجادة والساخرة، وقصص أخرى لا من هذه أو تلك، إذ لا يدعي المؤلف أنه مُصلح اجتماعي يقدم الحلول الفاعلة بل يكتفي بوضع القارئ في مواقف أصبحت مع الاعتياد طبيعية لا تحتمل إعادة النظر، ولكن السخرية منها تدفع القارئ إلى الضحك من نفسه وعليها وبهذه النتيجة تبدأ أولى خطوات العلاج. ويتميز «الضحك في عز النكد» برشاقة الأسلوب وخفة المضمون، فالفكرة الأساسية للكتاب هي النقد البناء في إطار من السخرية للكثير من المظاهر الاجتماعية في أسلوب جميل يتسم بسلاسة العبارة وتمكّن القلم.
#بلا_حدود