الخميس - 23 سبتمبر 2021
الخميس - 23 سبتمبر 2021

دهشة الحكايا

تستهل الكاتبة هيفاء الأمين مجموعتها الشعرية «دهشة الحكايا» بعبارة مقتبسة من الروائي العالمي باولو كويلو يقول فيها «الوقت والقراءة لم يغيّراني، الحب هو الذي غيّر حياتي»، وتهديها إلى من أدهشتهم الحكايا كأنهم يعيشونها. وتستنطق الأمين في المجموعة شخصيات الحياة والوجود، ليس لأن الشاعرة تسعى إلى القفز أبعد من اللغة النثرية الشعرية، بل لأن الشعر فرض عليها هذه المحاكاة باعتباره حدثاً نفسياً وعنصر تأزم وحدة. وتبين أن الحب دال يرتبط في النص بالقلب المرتجف خوفاً ورأفة، والحب في نصها هو الحياة بما تحمله هذه الكلمة من معنى، الأصدقاء أيضاً وُجدوا في نصوصها، كما لو أنها تغوص في مرآة الأنا، الكاشفة عما في لا وعيها من ظلال تخيفها ولا تخفيها. وتشير المؤلفة على الرغم من بكارة شعريتها وحذرها في ولوج عوالم قصيدة النثر إلى جمالية ما في الحلم، جمالية تكتب الجملة الشعرية، بل جمالية تستنطق المسكوت عنه من عزف على أوتار الروح، في إنشاد شعري عذب جميل ومعبّر، بلغة موسيقى الروح التي وإن صمتت تظل في همس داخلي لا يتوقف.
#بلا_حدود