الجمعة - 24 سبتمبر 2021
الجمعة - 24 سبتمبر 2021

أبناء الحرام

يدرك القارئ من عنوان الرواية «أبناء الحرام» لمؤلفها ناصر الجابري ثقل الإحساس بالاختلاف الذي تعانيه هذه الفئة من الناس الذين سيكون لهم أبناء الحلال والحظ السيئ بالمرصاد، لا لشيء فقط لأنهم ولدوا أبناء حرام. بطل الرواية وراويها عادل الذي ترسله والدته إلى واحدة من دور الرعاية الاجتماعية، لأنها لا تستطيع أن تتحمل نفقات ومشقة العناية به لظروف خاصة، وتتزوج مرة أخرى، ويعيش الصبي في الدار من دون أن يعرف أهله، حتى اقتنع بأنه ابن حرام. وهناك يبدأ في كتابة قصته، وعندما يصير شاباً يلملم أوراقه التي أصبحت رواية ليبعث بها إلى من خفق قلبه لرؤيتها للمرة الأولى لتقرأها. ويصرح لحبيبته «سأحكي لك من أنا، عن طفل صغير رُمي من مجتمعه قبل أن يُعزل في غرف التوحد، ذلك الغلام الذي يسير هادئاً كسحابة، ويمطر كغيمة شتائية تناجي حقول العالم، سأحكي لك عن شبابي المستمر الذي لم تأخذ منه خصيلات السواد سوى مهابة إضافية، هل حكيت لكِ عن سر الوجود؟ عن لماذا خُلق الحب؟ هل كانت ليالي الحب تلك كافية لأتحدث عن أنا وهي، الإنسان والتعمق فيه؟ لما لقلبي لهفة تمرد عن أسوار العواطف، ومن أي الترب جاءت هي؟». أغلقت المحبوبة وعد الرواية بعد أن قرأت مقدمتها، وذهبت تتأمل من غرفتها نجوم الليل الهادئة.
#بلا_حدود