الثلاثاء - 27 يوليو 2021
الثلاثاء - 27 يوليو 2021

من أعماقك.. تبدأ رحلة البحث عن بطل

ينير الأبطال العالم، يشعلون المصابيح لينيروا الشوارع المظلمة في الحياة من أجل البشرية. وهناك حكمة صينية تقول «البطل شخص مستقيم لا يتغير». وتنصحنا النجمة ماريا كاري «عندما تشعر بأن الأمل تلاشى، انظر بداخلك، وكن قوياً، وستجد الحقيقة أخيراً .. البطل يسكن في أعماقك». يدور فيلم «الأبطال يجب أن يموتوا» حول معنى البطولة الحقيقية، ومعاناة الأبطال، يخبرنا أن البطل يصبح كذلك بمواقفه والطريق الذي يختاره، لا بقواه الخارقة. يستيقظ أربعة من الأبطال الخارقين في بلدة صغيرة مهجورة أو هكذا كانت تبدو، ويفاجأون بأنهم تحت رحمة شرير منتقم قاسي القلب، يجبرهم على خوض سلسلة من التحديات والتجارب الصعبة التي تتضمن إنهاء حياة مجموعة من الأبرياء، وحياتهم أيضاً. تسير الأحداث، ونتتبع حياة الأبطال الأربعة الخارقين المقنعين، الشاحن (تروست)، والذباح (تيل)، والحائط (لي فالماسي)، والظل (صوفي ميركلي). ويجد هؤلاء الأبطال أنهم قد جردوا من قواهم الخارقة، بواسطة الشرير ريكشو أو (ريمار)، الذي كانوا قد هزموه منذ سنوات عديدة، أو هكذا كانوا يتوهمون. ويخضع العقل المسيطر الشرير الأبطال إلى اختبارات عنيفة، وتجارب من المستحيل عملياً أن يتغلبوا عليها. ويحاول كل منهم أن يقاتل ضد الساعة والزمن، ويدخلون في سباق محموم لوقف العد التنازلي، الذي يعني التدمير الكامل للمدينة، ووفاة الآلاف من البشر، ووفاتهم أيضاً. يمتد زمن الفيلم ساعة وعشرين دقيقة يقضيها المشاهد ما بين الإثارة والمغامرة والخيال العلمي، يتعاطف مع أبطاله تارة، ويغضب عليهم تارة أخرى، ويلتمس لهم العذر مرة ثالثة. الفيلم من بطولة جاسون تروست بطل أفلام «يوم يستيقظ الأموات»، و«كان هادئاً» و«الصرخة». وتشارك في البطولة أيضاً الحسناء صوفي ميركلي بطلة فيلمي «بنت المزارع»، و«برج المراقبة». ويلعب دور العقل المسيطر الشرير جيمس ريمار الذي لعب من قبل «المتحولون» و«أحمر»، و«الوطواط».
#بلا_حدود