الثلاثاء - 27 يوليو 2021
الثلاثاء - 27 يوليو 2021

زنجبار تاريخها وشعبها

يقدم الكتاب مادة مرجعية مهمة. ويصف الأساطير المحلية ووظيفتها الاجتماعية المهمة في توثيق التاريخ الشفهي للجزيرة وتكوينه، كما يبحث في التاريخ القديم والتأثيرات الخارجية. وانصب اهتمام الكاتب على «الرجال العظام» من الماضي. ومع ذلك لم يهمل النساء اللاتي أسهمن في شهرة زنجبار. وفي مقدمة هؤلاء الأميرة سلمى بنت سعيد بن سلطان، أول امرأة زنجبارية نشرت العديد من المؤلفات، وتعد أول كاتبة عربية للسيرة الذاتية. وهناك أيضاً ستي بنت سعيد التي كانت موسيقية كلاسيكية مشهورة. ويقدم الكاتب وصفاً تفصيلياً وحيوياً للمجتمع في ذلك الوقت، بفضل ملاحظاته الغزيرة وتجاربه الحياتية على الجزيرة الرئيسة والجزر الصغيرة التي تكون زنجبار. الكتاب أصدره قطاع المكتبة الوطنية في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، وترجمه د. عدنان خالد عبدالله.
#بلا_حدود