الجمعة - 25 يونيو 2021
الجمعة - 25 يونيو 2021

التطهير.. 12 ساعة من القتل والرعب والكراهية

ينتمي فيلم PURGE أو التطهير إلى أفلام الرعب والخيال العلمي. ويحكي قصة أسرة تحاصر في بيتها وسط الرعب الذي تواجهه في 12 ساعة، كل الجرائم فيها مستباحة ومرغوبة! الفكرة الأساسية للفيلم تتلخص في أن الحكومة الأمريكية تخصص 12 ساعة كل سنة تصبح فيها كل الجرائم قانونية، بما في ذلك القتل. والهدف من ذلك تخفيض معدلات الجريمة في بقية أيام السنة عن طريق القيام بطقس «التطهير». في تلك الفترة لا يمكن لأحد أن يستدعي الشرطة، لأنها في «راحة». كما توقف المستشفيات خدماتها، ولا تقدم يد المساعدة لأحد. ليلة ينظم المواطنون فيها أنفسهم، ويرتكبون ما يحلو لهم من شرور وجرائم من دون أن يخشوا العقاب. ووسط تلك الأجواء الخطرة تتحصن أسرة بمنزلها قبل أن يطرق بابها غريب جريح مطارد. الفيلم مدته ساعة و25 دقيقة، وهو من إخراج وسيناريو جيمس ديمونيس. والبطولة لإيتان هوك ولينا هيدي وريزويكفيلد. تقع الأحداث في الولايات المتحدة الأمريكية في 2022، حيث تقرر الحكومة الأمريكية تخصيص فترة للتطهير كل عام، يباح فيها كل الجرائم فيما عدا الإضرار بالمكاتب الحكومية وشاغليها في الطابق العاشر من المقر الرئيس. تصبح تلك الفترة أشبه بالتطهير أو التنفيس لكل الناس، يتاح لهم فيها الفرصة لإخراج كل مشاعرهم السلبية المكبوتة، والتي يرغبون في التعبير عنها. ونتعرف على أسرة خبير التحصينات الأمنية جيمس ساندين الذي يواجه مع زوجته ماري مشاكل ابنيهما المراهقين الصبي شارلي، والابنة زوي التي تحب شاباً أكبر منها «هنري». تستعد الأسرة لحفل التطهير، ويحصن جيمس بيته، ويثبت جهازاً بالريموت كونترول يمكنه من إغلاق النوافذ والأبواب، ورؤية كل ما يحدث خارج المنزل على شاشات التليفزيون. وتتجمع الأسرة في الصالة بعد أن تعلن الحكومة في الإذاعة بداية فترة التطهير، وتنطلق صافرات الإنذار، وتعلن أن كل خدمات الطوارئ والإسعاف ستتوقف لمدة 12 ساعة. تدخل الفتاة زوي إلى غرفتها لتفاجأ بوجود حبيبها الذي تسلل قبيل الحظر. ويطمئنها أنه سيسعى لكسب ثقة الوالد ليسمح لهما باللقاء، مؤكداً أنه لن يستطيع طرده بسبب الحظر. ومن ناحية أخرى يشاهد الابن زنجياً غريباً غارقاً في دمائه أمام البوابة الأمامية، يصرخ طالباً المساعدة. ويساعده على الدخول إلى المنزل بعد أن يعطل النظام الأمني. ويهدد رب الأسرة الغريب ببندقيته، ويظهر هنري المتسلل، وتحدث مواجهة عنيفة يطلق أثناءها جيمس النار على هنري، وتحاول الابنة إنقاذه ولكن من دون جدوى. وتصل مجموعة من الملثمين إلى باب البيت، ويطلبون تسليم الزنجي الغريب لقتله. ويوجهون إنذاراً للعائلة عبر جهاز المراقبة، بتسليمه أو اقتحام البيت وقتلهم. تقرر الأسرة في لحظة تسليم الغريب، طلباً للسلامة، ولكن الأب وزوجته يتغيران من أعماق قلبهما ويقرران أنهما بهذا العمل لن يختلفا عن القتلة الذين يستبيحون كل شيء باسم التطهير. ويحاول الملثمون اقتحام المنزل، وتحدث مواجهة يقتل فيها عدد منهم، ولكن الجيران يتدخلون في محاولة للانتقام من الأسرة التي يعتبرونها من « محدثي النعمة». ويتدخل الغريب ويقتل أحد الجيران، وتتاح الفرصة للزوجة لكي تقتل أربعة آخرين من جيرانها، ولكنها ترفض، وتقرر ألا يستمر التطهير، وتحافظ على جيرانها، بينما يموت الكثيرون في هذه الليلة المشؤومة. في مشهد النهاية تحاول إحدى الجارات قتل الزوجة، ولكنها تتمكن منها وتمسك برأسها وتكسر أنفها. وتدق «السارينة» أو جرس الإنذار معلناً إنتهاء فترة التطهير، ويخرج الغريب سالماً مع الجيران. وتعلن الإذاعة أن فترة التطهير كانت الأنجح منذ سنوات، قياساً بالعدد الكبير من القتلى والجرحى، وتبشر الجميع أن «موعدنا في العام المقبل».
#بلا_حدود