الجمعة - 18 يونيو 2021
الجمعة - 18 يونيو 2021

ساعة الحساب بين المتعة والصداقة والعذاب

ماذا يحدث حين تقترب الساعة وينشق القمر، ويحين يوم الحساب، ويفر المرء من أخيه وصاحبته وبنيه؟ هذه الفكرة الأساسية التي يجسدها فيلم THIS IS THE END، أو هذه هي النهاية، يجمع ما بين المغامرة والكوميديا والإثارة، ويطرح العمل قضية الصداقة والتضحية، وكيف تظهر معادن الرجال في أوقات الشدة. ويدور الفيلم في أجواء خيالية حول يوم الحساب عندما يتوهم البعض أن نهاية العالم قد أزفت، ويحاول البعض أن ينجو بنفسه، بينما يختار البعض الآخر التضحية بنفسه من أجل الأصدقاء. يصل باروشيل إلى لوس أنجلوس بصحبة صديقه القديم الممثل سيت روجين، ويدعوه صديقه لحضور حفل منزلي حميم برعاية جيمس فرانكو، وفي الحفل الصاخب يحضر الكثير من المشاهير يعربدون ويقومون بتصرفات غير أخلاقية، ويصحبه روجين إلى محل لبيع السجائر، وتنير أشعة من نور أزرق مهيب رهيب في السماء، ما يحمل عدداً من الزبائن على الهرب، ويلجأ روجين وباروشيل إلى منزل فرانكو وسط الانفجارات وصدام السيارات، والاضطراب والفوضى، ولكنه يجد الساهرين في الحفل لاهين عابثين لم يتأثروا بما يحدث في السماء وعلى الأرض، ويستهينون بروايته وفزعه، ولكنهم يهرعون إلى الخارج بعد إحساسهم بهزات زلزال قوي، ويشاهدون نيراناً عجيبة تجتاح وتحاصر تلال هوليوود، ونرى مشاهد عبثية تحكي أهوال الرعب والخوف من الموت وساعة الحساب. يجري بول رود في الشارع من هول المنظر، ويتعثر بامرأة ويموت رعباً، ويصرخ كيرا تحت تأثير المخدرات متسائلاً من الذي سرق تليفونه ويغمره النور الساطع، وتتشقق الأرض ويظهر جوفها، وتبتلع عدداً من المشاهير، مثل ريانا ومنتز بليس ومارتي ستار وميندي كالنج وعزيز أنصاري، وينجو روجين وباروشيل وفرانكو وهيل وروبنسون، ويعلمون أن زلزالاً هو الأكبر في تاريخ كاليفورنيا ضرب لوس أنجلوس، ويعتقدون أنه سيتم إنقاذهم لمجرد أنهم من المشاهير، ويأخذون مؤونتهم الضرورية، مثل الطعام والماء وأدوية مختلفة ومسدس، ويقيم الخمسة نظاماً خاصاً، ويغلقون الأبواب والنوافذ، ويقبعون بانتظار من يمد لهم يد المساعدة. تعود إيما واتسون مسلحة، وتسمع ضجة غامضة لحيوانات غريبة، ولكنها لا تفهم ما يحدث فتهرب بسرعة، وتأخذ معها كل المشروبات، ويقع اختيار الرفاق الخمسة على روبنسون لكي يخرج ويذهب إلى القبو لإحضار ماء، ولكن الرعب يتملكه من شيء غامض ويرفض الخروج بمفرده، وتنجح المجموعة في الوصول إلى الماء، ولكن تصرفات ماكبرايد الحمقاء تضيع معظمه، ويقرر الآخرون التخلي عنه وإبعاده. ويؤمن روبنسون من واقع خبرته بكلام باروشيل، ونظريته عن الجحيم ويوم الحساب، ويعتقد أن الأشعة الزرقاء ناجمة عن انشقاق السماء، وأنها ستحمل الأخيار إلى الجنة، ويتطوع مع باروشيل لاستكشاف منزل مجاور لكي يحضرا بعض المؤن. وفي المقابل، يغضب هيل من نظرية باروشيل، ولكنه يتعرض للاعتداء من شيطان بعد أن تمنى في سره موت باروشيل، وتتلبسه الروح الشيطانية ويكتسب قوى خارقة، ويفر باروشيل وروبنسون من ثور شيطاني، وتهدئ المجموعة هيل، ولكن خلال طقوس طرد الأرواح تنشب ناراً تطال المنزل وجسد هيل، ويضطر الأربعة إلى الهرب. وأثناء محاولتهم الوصول إلى سيارة فرانكو يهبط شيطان مجنح أمامهم، ويبدي ندمه على أخطائه التي حرمته من الجنة، ويتطوع روبنسون للتضحية بنفسه حتى يستطيع أصدقاؤه الهروب من الشيطان المجنح، ويحاول أن يشغله عن باقي المجموعة صارخاً في وجهه، وتنجح الخطة، وخلافاً لكل التوقعات ينجذب روبنسون إلى الشق في طريقه إلى الجنة، بسبب عمله الصالح، ما يمنح الأمل لبقية المجموعة. ويعتقل آكلة لحوم بشر بقيادة ماكبرايد المجموعة، ويقرر فرانكو أن يضحي بنفسه أيضاً، وتنجح الخطة ويبدأ الشعاع الأزرق في حمل فرانكو، ولكن سخريته من ماكبرايد تجعل الشعاع يتلاشى، ويلتهمه آكلو البشر حياً، يتوه روجين وباروشيل عن بقية المجموعة، ولكنهما يواجهان شيطاناً، وعندما يتأهب لقتلهما يعيدان تأكيد صداقتهما ويتضامنان في مواجهة الموت المرتقب، وفجأة يضرب شعاع أزرق باروشيل، ولكن وجود روجين يمنعه من الوصول إلى الجنة، ويضحي بنفسه لإنقاذ صديقه، ولكنه قبيل الموت مباشرة يسحب إلى الجنة. روبنسون الآن ملك في الملكوت الأعلى يرحب بباروشيل وروجين، ويشرح لهما أن أي أمنية لهما تتحقق في الجنة، ويتمنى باروشيل أن يتوحد فريق BACKSTREET BOYS، وينتهي الفيلم والفريق يعزف أغنية «كل واحد في الحفل».
#بلا_حدود