الثلاثاء - 15 يونيو 2021
الثلاثاء - 15 يونيو 2021

أنا الحقير.. سحر الحب يهزم بركـــان الشــــر

تلجأ هوليود إلى المضمون وتستثمر نجاح أفلامها بانتاج أجزاء أخرى، وكانها الدجاجة التي تبيض ذهباً. ولم يخلف فيلم Despicable Me 2أو «أنا الحقير» الظن، وحقق إيرادات مرتفعة تقترب من 143 مليون دولار في الأيام الخمسة الأولى من عرضه. وهي أعلى إيرادات لفيلم كرتون في تلك المدة. الفيلم من إخراج كريس ريناود وبطولة ستيف كارل وراسل براند وميراندا كوسجروف وكريستين ويج وكين جيونغ وبنجامين. تبدأ قصة الفيلم بعد ثلاث سنوات من الفيلم الأول. تسرق مركبة غامضة معملاً سرياً قرب دائرة الانتاركتيك وذلك بواسطة مغناطيس ضخم. وتشك منظمة مكافحة الأشرار في أن هناك جريمة خطيرة وراء الموضوع وخاصة أن المعمل يحتوي على مادة كيميائية PX-41 تحول الكائنات الحية إلى ماكينات قاتلة شريرة غير قابلة للتدمير. ولأنه لا يفل الحديد إلا الحديد، تستعين المنظمة بالمجرم السابق جرو، للمساعدة في منع وقوع المادة الكيميائية في يد الأشرار. وتخطف عميلة المنظمة لوسي وايلد جرو بالقوة بعد أن تغريه وتخدره. وتعتقل إثنين من أتباعه حاولا إفشال محاولة الخطف. ويذهب الجميع إلى مقرات المنظمة تحت سطح الماء. ويطلب رئيسها سيلاس رامسبوتوم منه أن يساعدهم في تعقب اللصوص وإعادة المادة الكيميائية. ويرفض في البداية مفضلاً التركيز في مغامرته الجديدة لتعليب قناديل البحر، إلى جانب رعاية بناته الثلاث بالتبني مارجو وأرجينز وإديث. وقبيل مغادرته تخبره لوسي أنها معجبة به كوغد وتعطيه بطاقتها الشخصية طالبة منه أن يتصل بها إذا غير رأيه. وعندما يعود إلى معمله يكتشف أن مساعده ملأ زجاجات قنديل البحر ذات رائحة لا تطاق. كما يكتشف أن الباحث د. نيفاريو يعترف أنه يشتاق إلى أيام «الشر» الجميلة، وأنه عثر على وظيفة في مكان آخر. وبعد أن يطلق 21 طلقة خاصة تحية وداع له، يتصل بلوسي ويخبرها بقبول المهمة لإعادة المادة الخطيرة. ويتتبع رائحة المادة بوسائل خاصة ويقترب من المركز التجالري بارادايس أو الجنة. ويتخفى في صورة مالك محل حلوى تشاركه لوسي. ويبدأ تحرياته الخاصة ويرتاب في صاحب مطعم في المول يدعى إدواردو. ويعتقد أنه كان مجرماً شريراً سوبر يدعى إلماكو. وكان من المفترض أنه مات بعد تعرضه لانفجار مادة TNT وقيادته سمكة قرش إلى فوهة بركان نشط. ويقرر جرو ولوسي اقتحام المطعم، ولكن دجاجته الأليفة تكتشفهما وتصيح ويهربان بصعوبة. وفي أثناء البحث والتحري تقع مارجو ابنة جرو في حب أنتونيو ابن إدواردو مما يزيد من إحباطه. وبدافع الحب لابنته ينقلب على منظمة مكافحة الأشرار، ويتهمها بالإدعاء على إدواردو. في تلك الليلة تنظم جارته جيليان موعداً مع صديقتها ذات القوة الخارقة شانون. وخلال اللقاء تكتشف أنه يرتدي شعراً مستعاراً وتهدد بفضحه، ولكن لوسي تنقذه بإطلاق قذيفة مخدرة. وتكون تلك اللحظة التي يدرك فيها جرو أنه واقع في حب لوسي. تعتقل المنظمة سان فلويد إيجل الذي يحتج بشدة على إتهامه بعد أن كشف المحققون برطمان فارغ يحتوي على بقايا المادة المتحولة. ويخبر سيلاس جرو أن القضية انتهت وأن لوسي ستنقل إلى أستراليا. وينفطر قلب جرو ويعترف بحبه لها ولكنه لا يجرؤ على دعوتها للخروج معه. وتذهب الأسرة إلى حفل إدواردو ويتتبعه جرو ويكتشف أنه كان محقاً في شكوكه حول إدواردو، وأنه بالفعل الشرير السوبر إيل ماكو. ويكتشف أيضاً أن مساعده نيفاريو يعمل لحسابه، وأن الاثنان حولا بعض أتباعه إلى أشرار باستخدام المادة المسروقة. ويعرض عليه إدواردو التحالف لغزو العالم، ولكنه يرفض ويغادر الحفل غاضباً مع بناته. وتبتعد ابنته مارجو عن أنتونيو بعد اكتشافها خيانته لها. وفي نفس الوقت تكتشف لوسي وهي في الطائرة أن قلبها معلق مع جرو، وتقفز منها في اللحظة الأخيرة. ويكتشف إدواردو حقيقتها ويعتقلها، ويعلم جرو بذلك عن طريق نيفاريو. ويخفي جرو اثنين من مساعديه الصغار في طلاء خاص ويحاول التسلل إلى مكان إدواردو لإنقاذها. وبعد صراع ينجح في هزيمته، و إنقاذ لوسي المربوطة في مادة شديدة الانفجار. ويتعرض الاثنان للهلاك بعد أن انطلق بهما الصاروخ متجهاً إلى فوهة بركان، ولكنهما ينقذان في اللحظة الأخيرة. وبعد «147» لقاء يتزوج الاثنان ويصبح للبنات أم أخيراً. ولكننا نكتشف أن الشر لم ينته، وكأننا على موعد مع مغامرة أخرى.
#بلا_حدود