الاحد - 13 يونيو 2021
الاحد - 13 يونيو 2021

مذيع رأس الخيمة إف إم.. محمود شاكر : الكلمة الصادقة تقتحم القلوب

يؤمن المذيع الإماراتي محمود شاكر بالصدق في القول والإخلاص في العمل. ويدرك أن الكلمة الرقيقة الصادقة تتخطى الحدود وتقتحم القلوب، ويحاول تطبيق حكمة الفيلسوف أرسطو «أحسن الكلام ما صدق فيه قائله وانتفع به سامعه». لذلك نجح مذيع إذاعة «رأس الخيمة أف إم» محمود شاكر في إضفاء بصمة خاصة على برامجه لاسيما في شهر رمضان. تخرج محمود في جامعة الإمارات العربية المتحدة، تخصص خدمة اجتماعية. ودفعه حب الإعلام إلى تقديم أوراقه في إذاعة وتلفزيون رأس الخيمة ليحقق حلم حياته في أن يكون مذيعاً. قدم أول برنامج تلفزيوني باسم الدريشة في رمضان عام 2010، من فكرته وإعداده. وهو برنامج مسابقات ومعلومات تراثية يقدم في كل حلقة موضوعاً تراثياً خاصاً، ويتفاعل مع اتصالات المستمعين من الإمارات والخليج والوطن العربي. ويقدم جوائز عديدة قيمة من بينها الجائزة الكبرى وقيمتها عشرة آلاف درهم، وجوائز عينية عبارة عن أجهزة تكييف وغرف نوم. وحظي البرنامج بشعبية كبيرة وتجاوب مرتفع من الجمهور عبر المكالمات التلفونية والرسائل النصية والتعليقات التي يرسلها المستمعون إلى مواقع البرنامج الإلكترونية. ولا يحب محمود شاكر التقيد ببرنامج معين ويعشق التنوع والتغيير، ولذلك انتقل إلى الإذاعة في 2010، لأن «التلفزيون يحتاج إلى مظهر وكشخة، وحرمت في برنامج الدريشة من الإفطار مع الأهل لمدة ثلاثين يوماً». حينما انتقل إلى الإذاعة قدم برنامج «أنت ويا منو» رمضان العام الماضي، وهو برنامج ثقافي يحث المستمع على البحث والقراءة ويجبره على استدعاء مخزونه الثقافي والمعرفي. ويقدم في العام الجاري الجزء الثاني من البرنامج بمشاركة زميلته ناعمة الزعابي. وأوضح محمود شاكر الفرق في البرنامج بين رمضان الماضي ورمضان هذا العام «الفكرة واحدة، ولكن المؤثرات الصوتية زادت. وأحاول أنا وزميلتي أن نجعل المستمع يعتقد أن الإجابة الصحيحة معه. وعن نفسي أحب العمل في الإذاعة والتلفزيون فكلاهما ممتع، لكنني أميل إلى العمل في الإذاعة، لأنه يمنحني المزيد من الحرية وفيه لا يهم المظهر، إنما التركيز على الصوت. العمل في الإذاعة يعطي المستع فرصة كي يحلق بخياله بعيداً.. يحلم ويتأمل ويتخيل ويجسد المحتوى الذي يقدم له. كما أنه يفيد المذيع الذي يحاول التركيز على صوته فقط لكي يتواصل مع المستمعين. والثقافة عامل مهم لنجاح أي مذيع بجانب القدرة على التواصل واللباقة والتحضير الجيد للمادة قبل التسجيل أو الخروج على الهواء مباشرة». كما ساهم في أوبريت لدعم ذوي الاحتياجات الخاصة بعنوان «من خير بلادي يسمو عطائي» وأوبريت آخر عنوانه «صرخة اليتيم».
#بلا_حدود