الاحد - 01 أغسطس 2021
الاحد - 01 أغسطس 2021

إدارة وتخطيط الخدمات التعاقدية في المكتبات

صار التعاقد الخارجي Outsourcing ظاهرة واقعية لا يمكن إغفالها أو تجاهلها. ولجأت المكتبات إلى الموردين ومراكز الخدمات، كمصادر تقدم خدمات جيدة تقل عن تكاليف إعدادها محلياً. وأدى هذا التوجه إلى قيام محاولات تجريبية للاعتماد بشكل جزئي وأحياناً بشكل كامل على المصادر الخارجية. وقفزت هذه الظاهرة إلى مجال المكتبات في تسعينات القرن الماضي، إلا أنها استقرت في مجالي الصناعة والتجارة قبل ذلك بأمد بعيد. ويعد الهدف الأساسي للخدمات التعاقدية «التعهيد» مساعدة المكتبات على تحسين أدائها وخدماتها، وتطوير خدمات جديدة لم تكن قائمة من قبل. أما عن الفهرسة التعاقدية فإنها تكسب أرضاً جديدة كل يوم، ويزداد عدد المصادر الخارجية التي تقدم فهرسة جاهزة للمكتبات بمعدل تصاعدي. وتتميز الفهرسة بأنها صاحبة تاريخ طويل مع التعاقد الخارجي، يعود إلى مطلع القرن العشرين. تأليف: د. أحمد سعيد سالم
#بلا_حدود