الأربعاء - 29 سبتمبر 2021
الأربعاء - 29 سبتمبر 2021

«استشير والخير بيصير» يناقش العدالة الأسرية وحقوق الأبناء

تناقش حلقة اليوم من برنامج «استشير والخير بيصير» موضوع العدالة في الحياة الأسرية، خصوصاً حقوق الأبناء الضائعة بين قضايا الوالدين، ومدى تأثيرها في حياتهم، فضلاً عن حقوق الأبناء على آبائهم في المعاملة والرعاية والمساوة. وتركز على مواضع اختلاف الذكور عن الإناث في عدة أمور، مثل الميراث الشرعي ونصيب كل منهما في التركة حسب الأنسبة الشرعية، وهل الظروف الراهنة تحتم تمييز المرأة بشيء زائد عن نصيبها الشرعي عبر الوصية؟ باعتبارها اليوم تعمل وتكافح مثل الرجل، إذ تتطرق الحلقة إلى هذا من الجهة الشرعية مع أخذ آراء الفقهاء. كما تسلط الحلقة الضوء على الوصية الشرعية وشروطها وأسباب منع الوصية لوريث وفق القاعدة الشرعية، بالإضافة إلى الحديث عن الوصية الواجبة، والتي تتمثل في أن يرث ابن الابن من جده نصيب والده المتوفى نفسه، ووجه العدالة في ذلك. ويبث البرنامج عبر أثير إذاعة القرآن الكريم من أبوظبي، كل ثلاثاء من التاسعة وحتى العاشرة والنصف مساء، ويأتي من إعداد وتقديم المستشار الدكتور يوسف الشريف، ومن إخراج وتنسيق سالم السعدي. وأوضح لـ «الرؤية» معد ومقدم البرنامج الدكتور المستشار يوسف الشريف، أن الحلقة لن تقتصر على إيضاح الواجبات والجوانب المتعلقة بالميراث، بل ستتطرق إلى العدالة وحقوق الأبناء في حياتهم المعيشية، مثل تهيئة المسكن المناسب والحياة الكريمة والرعاية والمتابعة وتوفير نفقاتهم وعدم التمييز بينهم، خصوصاً في حال ما إذا كان الشخص متزوجاً أكثر من زوجة ولديه أولاد منهن. وتتناول الحلقة سلبيات التفريق في المعاملة من الجهة الشرعية والإنسانية، إذ هناك من يميز أولاد زوجته التي في عصمته عن أولاده من طليقته، لذا تبين الحلقة ما يجب على الرجل اتباعه في المعاملة والعدل بين أولاده. وزاد الشريف أن هناك البعض ممن يفتقدون لأبعاد هذه الأمور، أو ليست لديهم ثقافة العدل بين الأبناء ظناً منهم بأن كل ما يجب عليه تجاه أبنائه من طليقته هي النفقة والمال فقط، ولا يدري بأن هناك واجبات أخرى أهم وأكبر من هذه النفقة. وتفيد الحلقة بأن هناك آباء ينسون أسماء أبنائهم الذين يعيشون في كنف طليقتهم، وذلك إما لعدم إدراكه لواجباته، أو لانشغاله بأعماله وجمع الأموال.
#بلا_حدود