الجمعة - 09 ديسمبر 2022
الجمعة - 09 ديسمبر 2022

السرطان .. أسبابه وأنواعه في «الطب والحياة»

تتناول حلقة اليوم من برنامج «الطب والحياة» موضوع مرض السرطان وأنواعه والأهمية الطبية لاكتشافه مبكراً، وكيفية تغيير نمط الحياة والوقاية من هذه الأمراض، إلى جانب توضيح أحدث الطرق العلاجية. وتبين الحلقة أن السرطان مرض من الممكن أن يصيب جميع الفئات، إذ يشكل عبئاً يثقل كاهل المرضى والأسر والمجتمعات، وهو من أسباب الوفاة الرئيسة على الصعيد العالمي، لا سيما في البلدان النامية. وتأتي حلقة اليوم من البرنامج الأسبوعي «الطب والحياة» على الهواء مباشرة عبر أثير إذاعة القرآن الكريم من أبوظبي في الخامسة وحتى السادسة والنصف مساء، تحت عنوان «السرطان والاكتشاف المبكر». وتناقش الحلقة إمكانية تجنب الكثير من الوفيات والحيلولة من دون وقوع أكثر من 30 في المئة من مجموع حالات السرطان، وكيف يمكن اكتشاف الحالات السرطانية الأخرى في مراحل مبكرة والشفاء منها. كما توضح كيف يمكن في مراحل المرض المتأخرة التخفيف من معاناة المرضى بفضل الرعاية الطبية الصحيحة. وتستضيف الحلقة استشاري الأورام رئيس قسم الأورام في مستشفى توام العين الدكتور محمد جالودي، إلى جانب اختصاصية النساء والولادة في مركز الشارقة العالمي للطب الشمولي الدكتورة أطياف إسماعيل، للحديث عن أهم أنواع السرطانات التي تصيب السيدات وأهم طرق الوقاية. كذلك يتطرق لضيوف إلى أهمية التطعيم للوقاية من سرطان عنق الرحم، ويتحدث المدير التنفيذي للجنة أصدقاء المرضى في الشارقة محمد الجودر عن دور اللجنة في دعم المرضى ودورها الإنساني والاجتماعي. كما تستضيف الحلقة الأمينة العامة لجمعية أصدقاء مرضى السرطان الدكتورة سوسن ماضي، للحديث عن معاناة مرضى السرطان ودور الجمعية في تخفيف المعاناة، فضلاً عن كيفية دعم هذه الجمعيات والتطوع للمساعدة على تحقيق الأهداف النبيلة للجمعية. وتضم الحلقة عدداً من الفقرات منها الأخبار الطبية، المسابقة الطبية، وطبيب المستقبل، إضافة إلى النصائح الطبية والتواصل مع المستمعين عبر الهاتف والرسائل النصية القصيرة ومواقع التواصل الاجتماعي. وأوضح لـ «الرؤية» معد ومقدم البرنامج الدكتور هيمن النحال أنه يمكن تجنب العديد من الأمراض السرطانية عبر الوقاية من العوامل المساعدة للإصابة بالمرض مثل دخان التبغ والثلوث وغيرها، كما يمكن علاج نسبة كبيرة من السرطانات عن طريق الجراحة أو المعالجة الإشعاعية والكيميائية. ويتمثل المرض في العديد من العوامل المحفزة لانتشاره في الجسم، منها عوامل فيزيائية كالتعرض لأشعة الشمس بطريقة خاطئة، والتعرض للإشعاعات الأيونية، فضلاً عن عوامل كيمائية كالتعرض المباشر لبعض المواد الكيمائية مثل قطران الفحم، ومستحضرات الزرينيخ، وأصباغ الأنالين، واستعمال هرمون الأستروجين الصناعي». أما العوامل البيولوجية تتمثل في الفيروسات، وعوامل حياتية وصحية مثل العمر، والجنس، والزواج، والتدخين، وأسلوب الحياة. وأفاد النحال بأن هناك عاملاً آخر يساعد في عدم ظهور السرطان، وهو المقاومة الذاتية الطبيعية المتوفرة لدى الشخص أي ما يسمى بجهاز المناعة، فالشخص الذي يظل في حالة جيدة هو أقل عرضة للإصابة بالأمراض. وتناقش الحلقة المقبلة من البرنامج الجديد في عالم العلاج بالأوزون واستخداماته الطبية والدراسات العلمية الجديدة في هذا العلم المتجدد، إلى جانب تناوله بعض الادعاءات الطبية للعلاج بالأوزون.