الاحد - 20 يونيو 2021
الاحد - 20 يونيو 2021

«ريحانة» .. معنفات تحت المجهر ودار الأمان نجاتهن

 يعد مسلسل ريحانة من الأعمال التي تجذب الانتباه من أوجه كثيرة، إذ إن بطلته سيدة الشاشة الخليجية حياة الفهد إضافة إلى اختلاف شكله ومضمونه عن ما قدم أخيراً من دراما خليجية. ويدور العمل حول مشاكل النساء اللائي يتعرضن إلى القهر ولا تتوافر لهن وسيلة نجاة، إلى جانب أن الظلم يأتي من أقرب الناس أب وأخ وزوج في مجتمع يفرض عليهن الرضوخ والسكوت بعداً عن العار والفضيحة، وتفضل بعضهن الخضوع كي تمضي الحياة. ولكن لا يتحمل البعض الأخر الضغوطات ويحاولن إيجاد منافذ للعيش في كرامة إنسانية، وعنw هؤلاء تدور القصة من داخل «دار الأمان» وهو منزل لرعاية النساء المعنفات تديره ريحانة. وتنفتح الدراما على خطوط كثيرة يمثل كل واحد قصة امرأة مع المعاناة، فمنهن من يتهمها زوجها بالخيانة ويحاول قتلها تجسد دورها الفنانة زهرة عرفات، وأخرى مصرية تتزوج من كويتي تتعرض لتنصل زوجها ورفضه الاعتراف بزواجها وابنه منها وتؤدي دورها الفنانة عبير أحمد. كذلك التي تتعرض إلى الظلم من والدها الذي يريد أن يزوجها من شخص لا تحبه ويرفض حبيبها الفقير وتجسد دورها الفنانة الشابة أسيل عمران، وغيرها من المشاكل المعقدة التي تحيط بعالم النساء في المجتمعات العربية. وعلى الرغم من أن «ريحانة» يمتاز بجرأة الطرح ودسامة المضمون والأداء التمثيلي الراقي الدقيق، إلا أنه لم يظهر جانب التعاطف مع المعنفات فقط، بل أظهر الجوانب المظلمة في شخصيات نزيلات دار رعاية النساء المعنفات. ويضع العمل البطلة ريحانة (حياة الفهد) في مواجهة مع المجتمع الخليجي الذي أبدى تحفظه على بعض مشاهد المسلسل، ولكنه بلا شك نال رضى كثيرات إذ يناصر النساء اللائي يتعرضن إلى الإساءة بجميع أشكالها، وجاء المسلسل من تأليف البحريني حسين المهدي وإخرج سائد بشير الهواري. وكانت الفنانة الكويتية حياة الفهد نفت أن يكون «ريحانة» تعرض إلى الإيقاف في دولة الكويت، مؤكدة أن الرقابة هناك أبدت بعض الملاحظات على العمل عبر بعض الإشارات السياسية والدينية، وخضع العمل لتعديل كل ما هو مطلوب وعرض كاملاً. وتحدثت الفهد عن أن القصص التي طرحت في المسلسل من خيال المؤلف، ومع ذلك هذا لا ينفي أن المجتمع العربي والخليجي زاخر بالقصص والقضايا التي تعبر عن ظلم نساء كثيرات. وتؤدي الفنانة زهرة عرفات دوراً مختلفاً عن أدوارها الأخيرة، إذ تخون المرأة التي أوتها وساعدتها في محنتها إذ تتزوج من زوجها، وتقدم شخصية المرأة المتلاعبة وتضع ظلالاً حول نوعية أخرى من النساء المعنفات لا يستحققن ما يحدث معهن من عنف.
#بلا_حدود