الأربعاء - 23 يونيو 2021
الأربعاء - 23 يونيو 2021

«أبوظبي للثقافة» تصدر «البوابات الجنوبية لجزيرة العرب»

أصدرت دار الكتب في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة الترجمة العربية لكتاب البوابات الجنوبية لجزيرة العرب .. رحلة إلى حضرموت في العام 1934 للرحالة البريطانية فريا ستارك. وترجمة الكتاب وفاء الذهبي وعلق عليه الباحث في التاريخ الإسلامي والتاريخ الحديث الدكتور أحمد إيبش. ويصف إبيش في مقدمة المؤلفة بأنها مثيرة للجدل ويوضح: أبحرت في البحر الأحمر ونزلت في عدن المرفأ الرئيس للمحمية البريطانية جنوب الجزيرة العربية، كانت المكتشفة النشيطة الجذابة الصغيرة حازت شهرة، واختارت اليمن وبشكل خاص وادي حضرموت النائي مسرحاً لمغامراتها التالية، ثار جدل كبير حولها في لندن فتوقعوا أنها ستهبط بطائرتها الخاصة أو ربما تأتي وهي تقود قافلة جمال. وكان هدف الكاتبة أن تجد مدينة شبوة الخفية، عاصمة مملكة حضرموت القديمة المسماة في الأسفار (حبس الموت)، وسماها بلينيوس سابوتا وهي المدينة التي زودت قوافل البخور التي تمر عبرها، وكتب أنها احتوت على ستين معبداً وثروة لا توصف. واستطاعت ستارك أن تخترق جميع الحواجز المنشأة حول نساء العرب هناك، وتعمقت في هذا المجتمع ناقلة صوراً كثيرة مختلفة من جوانب كثيرة عن المجتمع النسائي الحضرمي قبل ما يزيد على خمسة وسبعين عاماً. وتكلمت عن أمور كثيرة في حضرموت ابتداءً من السياسة وانتهاءً بالأحاديث النسائية في داخل البيوت الحضرمية العادية، فضلاً عن أن أسلوب الكاتبة ممتع وتفاعلي تغلب عليه رهافة الشعور مع تعاطف محبب مع الناس الذين قابلتهم وعاشت معهم خمسة أشهر، وتشعر بأنها فعلاً استطاعت فهم هذا المجتمع وتعاملت معه بكل محبة ومودة.
#بلا_حدود