السبت - 19 يونيو 2021
السبت - 19 يونيو 2021

خارطة طريق لأهالي المجندين في «أول النهار»

توجه حلقة اليوم من البرنامج الإذاعي الصباحي «أول النهار»، رسالة إلى أهالي منتسبي الدفعة الأولى من الخدمة الوطنية، لدعمهم معنوياً وعدم إظهار مشاعر البعد عن أبنائهم وبناتهم. ويرسم الإعلامي «فيصل العطار» في فقرته الأولى «همسة حب» خارطة طريق للأهل ليشدوا من أزر أبطالهم، ويرفعوا من معنوياتهم، ويوضحوا لهم أن ما يقومون به هو رد الجميل للوطن. وأشار العطار إلى أن العديد من أصدقائه الذين انتسبوا للخدمة الوطنية، شعروا بحالة أسى وحزن انتابت بعض أفراد أسرهم، بسبب الابتعاد عنهم أو خوفاً عليهم من المشقة والتعب. ولذلك واتته فكرة أن يوجه رسالة لذوي منتسبي الخدمة الوطنية، في محاولة لتوعيتهم لكي يكونوا عوناً لأبناء الوطن، ويقوموا بدورهم في شحنهم معنوياً، والثناء على مجهوداتهم وأعمالهم. ويضيف: أناقش من خلال فقرة «لو» لهذا اليوم موضوعاً مهماً وهو «اختفاء دور السينما»، خصوصاً أنه يعد المتنفس الوحيد لبعض فئات المجتمع. وهدفي من تلك الفقرة أن أرصد وأكتشف مدى عمق تفكير المستمعين، وكيف يستطيعون التصرف عند حدوث بعض الظروف غير المتوقعة. وتسلط الفقرة الثالثة «تحديث» الضوء على الموضة المتجددة لأغطية الهواتف المحمولة، والتي أصبحت تغزو كل الأسواق المحلية بألوان وأشكال طريفة وغريبة. ويضيف «سأتكلم أيضاً عن أغطية هاتف «سامسونج» التي تعمل إلكترونياً بمجرد وضعها على الهاتف، وتفتح الخط بمجرد فتح الغطاء من دون الحاجة للضغط على الأزرار اللوحية. وتتحدث الفقرة الرابعة والأخيرة «فكر وغير» عن الروتين الممل في الحياة اليومية والمشاكل الاجتماعية وأسلوب التخلص من الصديق المتطفل». ويوضح العطار: الصداقة معنى رائع بدأنا نفتقده في حياتنا اليوم، وأصبح الاستغلال والنفعية يغلفان تعاملاتنا وسلوكياتنا اليومية. أضحت الصداقة بمفهومها القديم الذي تناقلته حكايات الأجداد أشبه بالمستحيلات الثلاثة، وكأنها خيال لا يمت للواقع بصلة. وللأسف فإننا نضطر أحياناً للابتعاد عن بعض الأصدقاء ممن نتأكد من عدم احترامهم لمشاعرنا وتعمدهم الإساءة إلينا في غيابنا. والحقيقة أنه لن يصعب علينا الابتعاد عن صديق دمه ثقيل لم تعد تربطنا به صلة مشتركة ، ولكن الأشد ألماً ومعاناة هو التخلص من ملاحقة زميل دراسة أو جار سكن متطفل يتدخل في شؤوننا الخاصة. والأدهى أن بعض من نعتبرهم أصدقاء يروجون عنا أحياناً الشائعات والأقاويل ويسيئون إلينا من دون خجل. ويحاول البرنامج تقديم باقة من الحلول المفيدة الناجحة التي تساعد المستمعين على إبعاد الصديق المتطفل من دون صدام غير مأسوف عليه.
#بلا_حدود